موسكو تطالب تبليسي بخطوات عاجلة قبل زيارة رايس لجورجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16903/

قدمت روسيا إلى مجلسِ الأمن الدولي مشروع قرارٍ يتناول التصعيد الذي تشهده الأوضاعُ في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية في الآونةِ الأخيرة. ويأتي ذلك قبيل زيارة وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس إلى جورجيا.

قدمت روسيا إلى مجلسِ الأمن الدولي مشروعَ قرارٍ يتناولُ التصعيدَ الذي تشهدُه الأوضاعُ في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية في الآونةِ الأخيرة. جاء ذلك في حديث لممثل روسيا في الامم المتحدة فيتالي تشوركين للصحفيين الاربعاء 9 يوليو/تموز. ويأتي ذلك قبيل زيارة وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس إلى جورجيا.
وقال تشوركين ان مشروع القرار يعبر غن قلق روسيا العميق بسبب التفجيرات في ابخازيا. بالاضافة الى ذلك يتحدث مشروع القرار عن الاسف بسبب القصف الصاروخي الذي تعرضت له عاصمة اوسيتيا الجنوبية تسخينفالي "والذي كان من نتائجه تعكير افاق حل انزاع الجورجي الاوسيتي وتاجيج الوضع في منطقة القفقاز بشكل عام وفي ابخازيا على وجه الخصوص".
كما تضمن مشروع القرار دعوة لتبليسي "لاتخاذ خطوات عاجلة لجعل الوضاع في الجزء الشمالي من وادي كودور بما يتفق مع اتفاقية موسكو حول وقف اطلاق النار والفصل بين القوات والموقعة في 14 مايو/ايار 1994 ". وتنص الاتفاقية على ان تكون المنطقة المذكورة خالية من اية تشكيلات عسكرية.
ويدعو مشروع القرار اطراف النزاع الجورجي الابخازي تنفيذ جميع قرارات مجلس الامن الدولي حول هذا الموضوع والتوقيع، باسرع وقت، على اتفاق بعدم استخدام القوة.
كما يتضمن مشروع قرار مجلس الامن المطالبة بتأمين حرية التنقل بالنسبة لممثلي بعثة الامم المتحدة للمراقبة في جورجيا.
ويذكر ان الاوضاع في منطقة النزاع الجورجي الابخازي قد تازمت في الفترة الاخيرة. وتتناقل قوات حفظ السلام انباء عن انشاءات هندسية يقيمها الطرفان. فيما سجلت حوادث اطلاق نار في منطقة النزاع.

تصريح الخارجية الروسية

ترى موسكو انه من الممكن ان تكون جورجيا مشاركة في الاعمال الارهابية التي جرت في ابخازيا قبل فترة قصيرة. جاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية الروسية نشر الاربعاء. ويذكر التصريح بسلسلة التفجيرات التي قبل فترة قليلة في منطقة النزاع الجورجي الابخازي والتي ادت الى جرح مقتل عدد من المواطنين المدنيين.

وجاء في البيان "ان سلطات ابخازيا تصنف هذه التفجيرات كاعمال ارهابية تشير المعطيات المتوفرة انه من الممكن ان يكون الجانب الجورجي مشترك بتنظيمها".

في ذات الوقت تشير الاحداث الاخيرة في اوسيتيا الجنوبية الى ان حملة عدوانية مخطط لها ترتكب ضد هذه الجمهورية التي تعتبر دوليا طرفا معترف به في تسوية النزاع الجورجي الاوسيتي.

واضار بيان الخارجية الروسية الى انه تتم في تبليسي محاولة تدمير منظومات حفظ السلام الموجودة حاليا بهدف ابدالها باخرى جديدة.

ويشير البيان الى انه تتوفر  " ادلة اكثر على ان قيادة جورجيا تسك طريق التصعيد المتعمد لتوتير العلاقة مع ابخازيا واوسيتيا الجنوبية".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)