أقوال الصحف الروسية ليوم 8 يوليو/ تموز

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16848/

تتحدث صحيفة "إزفيستيا" عن الخدمة العسكرية الإلزامية في روسيا.
تبرز المقالة أن سحب المجندين يتم في الربيع والخريف من كل عام، وأن خدمة المجندين اعتبارا من السحب الحالي سوف تستمر مدة عام واحد فقط.
وتعيد الصحيفة للذاكرة أن الخدمة العسكرية كانت إلى وقت قريب تستمر مدة عامين، لكنها قلصت إلى عام ونصف العام، ثم قلصت مؤخرا إلى عام واحد فقط.  وتنقل الصحيفة عن مسؤولين في وزارة الدفاع الروسية أنهم كانوا يخشون ألا يلتحق العدد الكافي من المكلفين خلال السحب الأخير، لكن مراكز التجنيد في المحافظات والأقاليم أفادت عن التحاق أعداد تفوق ما هو مقرر.
ويرى هؤلاء أن تقليص مدة الخدمة العسكرية شجع الكثيرين على الإسراع في أداء هذا الواجب الوطني.
وتلفت الصحيفة إلى أن الخريف المقبل سوف يشهد تسريح أعداد كبيرة من المجندين؛ منهم من قضى فترة سنتين، وآخرون مدة سنة ونصف. ولهذا فسوف يكون على مراكز التجنيد أن تضاعف جهودها لتغطية النقص الناجم عن ذلك.

 ونبقى مع صحيفة "إزفيستيا" لنقرأ مقالة تتحدث عن العلاقات الإيرانية - الإسرائيلية، كتبها مدير معهد الشرق الأوسط يفغيني ساتانوفسكي.
يقول السيد ساتانوفسكي إن إيران سوف تصبح دولة نووية، رغم أنه ليس لدى المجتمع الدولي اليوم ما يثبت ذلك.
ويضيف أن المشكلة لا تكمن في كون إيران دولة نووية، بل في ما إذا كانت سوف تستخدم السلاح النووي أم لا.
ويبرز ساتانوفسكي أن الإسرائيليين واثقون من أن طهران سوف تستخدم السلاح النووي ضدهم، ويرون أن المحافظة على وجود دولتهم تقتضي توجيه ضربة وقائية إلى المواقع النووية في إيران. وبما أن إسرائيل غير قادرة بمفردها على سحق إيران، وأن من المستبعد أن تقدم واشنطن على خوض حرب إلى جانب تل أبيب، فإن الصدام الذي يتوقع المراقبون حدوثه في الخريف يمكن أن يؤخرالبرنامج النووي العسكري الإيراني ما بين 5 إلى 8 أعوام.
ويأمل الإسرائيليون أن تكون هذه الفترة كافية لانتقال السلطة في إيران إلى قيادة جديدة لا تضع في خططها هدف القضاء على إسرائيل.

أما صحيفة "إر بي كا ديلي" الروسية فتقول في إحدى مقالاتها إن موجة من هوس التجسس الروسي عمت بريطانيا في الآونة الأخيرة.
وتوضح المقالة أن رئيس اللجنة الموحدة لأجهزة الاستخبارات البريطانية آلِكس آلان أدخل مؤخرا المستشفى، ويرقد حاليا في حالة غيبوبة. ولقد أثار ذلك موجة من التعليقات والتفسيرات في الصحف البريطانية، تتحدث عن خلفيات تجسسية وراء ذلك. وتروج لاحتمال تكرار ما عرف بـ "قضية ليتفينينكو" أو التسمم بالبولونيوم .
وتنقل الصحيفة عن الخبير الروسي في الشؤن السياسية ألكسي موخين أن ما يقوم به الإعلام البريطاني لم يجئ من فراغ، وإنما هو عمل منظم ومدروس، الهدف منه تليين مواقف الرئيس الروسي مدفيديف أثناء مباحثاته مع رئيس الوزراء البريطاني براون. ويعيد السيد موخين للذاكرة أن هذا التكتيك سبق أن استُخدِمَ مع الرئيس السابق فلاديمير بوتين لكنه لم يأت بنتيجة.
ذلك أن بوتين اتبع في اتصالاته مع طوني بلير نهجا يتسم بالدقة والوضوح، ولهذا يطلق عليه الغرب صفة السياسي الذي لا يلين.

ونختم جولتنا مع صحيفة "روسيسكايا غازيتا" ومقالة تتحدث عن تجربة طريفة خاضها في العاصمة الروسية رجال شرطة أفارقة ينتمون إلى 7  من بلدان القارة السمراء.
جاء في المقالة أن ركاب القطار القادم من جمهورية الشيشان الروسية دهشوا لدى وصولهم إلى موسكو، وفوجئوا برجال شرطة سمر يطلبون منهم وثائقهم الشخصية. وكان هؤلاء يقومون برفقة زملائهم الروس بتفتيش عربات الركاب والبضائع وأمتعة المسافرين للتأكد من خلوها من الأسلحة والمتفجرات والمخدرات. وتوضح الصحيفة أن الضيوف الأفارقة وفدوا إلى موسكو للاطلاع على خبرة أجهزة الأمن الروسية، وشاركوا في العديد من التدابير التي تطبق يوميا في محطات القطارات التسع في العاصمة. وتلفت المقالة إلى أن المتدربين الأفارقة دهشوا لهذا العدد الهائل من القطارات والركاب الذين يتوجب ضمان أمنهم. أما رجال الشرطة الروسية فأبدوا إعجابهم بتهذيب زملائهم الأفارقة عند التدقيق في الوثائق الشخصية للركاب، واحترامهم الشديد لحقوق الإنسان في كل ما يقومون به.

وإلى أقوال الصحف الروسية حول الأحداث الإقتصادية المحلية والعالمية:

طالعتنا صحيفة "ار بي كا ديلي" بمقال تحت عنوان "قضية السكن" جاء فيه أن بناء المساكن في روسيا خلال الأشهر الخمسة الاولى من هذا العام سجل نموا بمقدار 6 %، ما اقلق الحكومة، حيث بلغ معدل نمو بناء المنازل اكثر من 40 %  في عام 2007 .
وترى الحكومة أن سبب هذا النمو المنخفض مقارنة بالاعوام الماضية يرجع الى عدم توفر الاراضي المخصصة للبناء وقلة السيولة المالية لدى المواطنين بالاضافة الى ارتفاع قيمة القروض العقارية.
وخلُصت الصحيفة الى أن اسعار المساكن الجديدة في البلاد سترتفع في ظل الظروف الراهنة.

اما صحيفة "كوميرسانت" فنشرت مقالا بعنوان "إنتر روس تترأس نوريلسكي نيكل"، اوضحت فيه أن شركة إنتر روس، التي تملِك 30 % من نوريلسكي نيكل أحرزت انتصارا جديدا على روسال المساهمة في شركة التعدين بعد اجتماع لمجلس ادارة "نورنيكل"، تم فيه إقرار جملة من المسائل الادارية منها تعيين فلاديمير بوتانين رئيسا جديدا لمجلس الادارة وسيرغي باتيخين مديرا عاما جديدا لعملاق التعدين الروسي.
وقالت الصحيفة إن بوتانين في موقعه الجديد سوف يكون له حق الصوت الحاسم في اتخاذ القرارت في مجلس الادارة وفقا للنظام الداخلي للشركة.

وصحيفة "فيدومستي" بعنوان "الاستثمار بالانابيب" ذكرت فيه أن شركة "ترانس نفت" الروسية تستعد لطرح سندات اوروبية بقيمة قد تصل الى ملياري دولار. واوضحت الصحيفة أن الشركة مستمرة في اتباع سياسة الاقراض بسبب الزيادة في كُلفة مشروع خط انابيب نفط  شرق سيبيريا الذي قدرت  تكاليفه في عام 2007  بأحدَ عشرَ مليارَ دولار، اما حاليا فقد تجاوزت تكاليف المرحلة الاولى 13 مليارَ دولار.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)