مستقبل التعاون في مجال الطاقة بين روسيا والصين

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16771/

أعرب فاليري يازوف نائب رئيس مجلس الدوما ورئيس جمعية منتجي الغاز الروس عن تفاؤله بشأن التعاون مع الصين في مجال الطاقة. لكن الخبراء الروس ربطوا تعزيز التعاون بتعديل أسعار الغاز الروسي، بينما تتريث الصين لحين التأكد من توفر إحتياطات كبيرة في تركمنستان.

أعرب فاليري يازوف نائب رئيس مجلس الدوما ورئيس جمعية منتجي الغاز الروس عن تفاؤله بشأن التعاون مع الصين في مجال الطاقة، لكن الخبراء الروس ربطوا تعزيز التعاون بتعديل أسعار الغازالروسي، بينما تتريث الصين لحين التأكد من توفر إحتياطات كبيرة في تركمنستان . وأضاف يازوف قائلا:"هناك إمكانات كبيرة لتطوير التعاون في مجال الطاقة وتوجد آفاق لتوسيعه، ونخطط لرفع كمية الغاز المصدر إلى 68 مليار متر مكعب بحلول عام 2020 والنفط إلى مابين 35-50  مليون طن سنويا وتوسيع التعاون في مجال الطاقة الذرية، كما يمكننا بالاعتماد على الموارد المائية في شرقي سيبيريا رفع كمية الكهرباء المصدرة إلى الصين".
وعلى الرغم من إمتلاك الصين لموارد ضخمة من الفحم والنفط والغاز فإن التطور الإقتصادي الكبير في السنوات 10 الأخيرة جعلها تعتمد على الإستيراد لتغطية نصف حاجاتها، وفي الوقت ذاته الذي تعول فيه على زيادة وارداتها من روسيا، وتطوير وبناء محطات كهروذرية، يشير كثير من الخبراء إلى أن الصين تعمل بخط مواز من أجل تنويع مصادر الطاقة بهدف تلبية حاجاتها المتنامية، إذ بدأت ببناء خط أنابيب لنقل الغاز من تركمنستان عبر أوزبكستان إضافة إلى خط آخر من كازاخستان إنتهى العمل به مؤخراً، ويؤكد الخبراء أن الصين لايمكن أن تقبل بالأسعار المقترحة من "غازبروم" خصوصا إذا تأكد وجود احتياطات كبيرة في تركمنستان.
وحتى التأكد من إحتياطات الغاز في تركمنستان ستستمر المفاوضات بين "غازبروم" والصين بشأن تحديد الأسعار وكميات الغاز التي ستصدر، ويبدو أن هذه المفاوضات  ستكون صعبة خصوصاً في ظل زيادة الطلب على الغاز في مناطق روسيا الشرقية ومنطقة آسيا والمحيط الهادىء.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم