موسكو: جورجيا قامت بإعتداء مباشر على أوسيتيا الجنوبية

مبنى وزارة الخارجية الروسيةمبنى وزارة الخارجية الروسية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16749/

اعتبرت موسكو الأحداث الأخيرة في منطقة النزاع الجورجي-الأوسيتي إعتداء سافراً على أوسيتيا الجنوبية. ودعت في الوقت ذاته الى تشكيل لجنة سيطرة مشتركة من أجل تسوية النزاع الجورجي –الأوسيتي.

اعتبرت موسكو الأحداث الأخيرة في منطقة النزاع الجورجي-الأوسيتي إعتداء سافراً على أوسيتيا الجنوبية.
ورد ذلك في بيان الخارجية الروسية الصادر يوم 4 يوليو/حزيران، وجاء فيه"إن التحرك الذي قامت به تبليسي يعتبر إعتداءً مباشراً ضد أوسيتيا الجنوبية التي تعد طرفاً معترفاً به دوليا كأحد أطراف التسوية للنزاع".
واعتبرت الخارجية الروسية الوضع غير مقبول"عندما تحول تبليسي من جهة خلق إنطباع بوجود وهم تقدم على المسار الأبخازي وتقوم في الوقت ذاته بإعتداء مفضوح ومباشر على أوسيتيا الجنوبية".
وطالبت روسيا -على وجه السرعة- بتشكيل لجنة سيطرة مشتركة من أجل تسوية النزاع الجورجي –الأوسيتي، حسب بيان الخارجية الروسية.
وورد في بيان الخارجية أيضاً "إن الأحداث المسلحة الأخيرة تشير الى التصعيد الحاد في منطقة النزاع. وفي هذه الحال نجدد الدعوة للعمل في إطار لجنة السيطرة المركزية، والذي سيسمح بإستئناف الحوار المباشر بين الطرفين. ويجب أن يتم اللقاء فوراً، إذ أن أي تأخير في إستئناف عملية المفاوضات سيكون ذا عواقب وخيمة".
يذكر أن شخصاً واحداً قتل وأصيب 3 آخرون بجروح جراء قصف مدفعي تعرضت له تسخينفالي عاصمة جمهورية أوسيتيا الجنوبية غير المعترف بها في ليلة 3 يوليو/ تموز الجاري.
وكانت جورجيا قد أعلنت إن قصف تسخينفالي ليلاً جاء رداً على إطلاق القوات الأوسيتية النار على قرى جورجية متاخمة للعاصمة المذكورة في 3 يوليو/ تموز الجاري.
لاحقا دعا سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي القيادة الجورجية إلى توقيع إتفاقية حول عدم إستخدام القوة في منطقتي النزاع في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.
ووصف لافروف التطورات الأخيرة في أوسيتيا الجنوبية بأنه امر غير مسموح به، مشيرا إلى أن تبليسي من ناحية ترسل إشارات سلمية ومن ناحية أخرى يواكب ذلك تصعيد التوتر في المنطقة.
وشدد الوزير الروسي قائلا: بودّي ألا يرافق بعض التقدم في تسوية النزاع في أبخازيا تصعيد التوتر في الإتجاه الأوسيتي الجنوبي. وأعرب لافروف عن أمله في تنفيذ الخطوات التي صادق  المجتمع الدولي عليها والرامية الى معالجة النزاعين في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)