نصر الله: القرار البريطاني وسام شرف وشهادة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16680/

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصرالله في مؤتمر صحفي، إن قرار الحكومة البريطانية إدراج الجناح العسكري لحزب الله ضمن المنظمات الإرهابية لم يكن مفاجئا. كما توقع أن يكون منتصف الشهر الجاري موعدا لإجراء صفقة تبادل الأسرى مع إسرائيل.

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصرالله في مؤتمر صحفي، إن قرار الحكومة البريطانية إدراج الجناح العسكري لحزب الله ضمن المنظمات الإرهابية لم يكن مفاجئا. كما توقع أن يكون منتصف الشهر الجاري موعدا لإجراء صفقة تبادل الأسرى مع إسرائيل.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي المتلفز للسيد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله يوم 2 يوليو/تموز.

وأكد نصر الله على أن قرار الحكومة البريطانية لم يكن بالمفاجىء خاصة وأنه صدر عن دولة يعدها نصر الله مؤسِِِّّسة للكيان الصهيوني وشريكاً رئيسياً في اقتلاع الشعب الفلسطيني وقيام دولة إسرائيل، وأنها -أي بريطانيا -  كرمت قبل أيام الكاتب الذي وجه أسواء الإهانات في العصر الحديث للرسول محمد "عليه السلام" وأهان مشاعر 1.4 مليار مسلم على حد قوله.
واعتبر نصر الله القرار البريطاني وسام شرف وشهادة بأن الحزب على الطريق الصحيح وأنه مع مصالح الشعب وخيراته، لكنه عاد واعتبر أن التوقيت لإطلاق مثل هذه التصريحات مشبوه.

وأشار الأمين العام لحزب الله في بداية كلمته الى أنه لن يتطرق الى الوضع السياسي الداخلي للبنان.

وركز نصر الله في خطابه على المفاوضات التي جرت بين الحزب وإسرائيل وسيرتها وأيضا مضمون الاتفاق الذي جرى التوصل له. وأضاف الأمين العام للحزب قائلا:"تعرفون أن موضوع تبادل الأسرى أخذ حيزاً كبيراً ليس في العالم العربي وحسب وأنما على مستوى العالم أجمع وأنها تثبت مجدداً أو تقدم صورة حضارية وإنسانية عن المقاومة في لبنان".
وشدد نصر الله على أن الفترة القادمة ستثبت للعالم أن كل التجني على حركات المقاومة والمقاومين"ستذهب أدراج الرياح".
وتطرق الأمين العام لحزب الله الى المفاوضات التي جرت مع الحكومة الإسرائيلية وأنه وبعد نهاية الحرب الأخيرة بين الحزب وإسرائيل وصدور قرار مجلس الأمن الدولي ذي الرقم 1017 وأنه يجب بذل الجهود لحل موضوع الأسرى، وأضاف الى أن الوساطة بدأت بمبادرة من الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة وليست ألمانية كما ذكرته وسائل الإعلام بدون أن ينكر الدور الذي لعبته الحكومة الألمانية في بعض الأوقات الصعبة وتدخلها لحلحلة وضع المفاوضات.
وذكر نصر الله أنه ومنذ اللحظة الأولى للمفاوضات كان الشرط الأساسي للحزب أن تبقى سرية من أجل سلامتها.وأشار الأمين العام لحزب الله إلى أنه من المقرر أن يتم التنفيذ في منتصف الشهر الجاري.

براون يبرر موقف بريطانيا

وكان برر رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون الإجراء ضد الحزب بأنه عقاب له على تأييد ما وصف بأنشطة "إرهابية" في العراق والمناطق الفلسطينية. وأشار أن جمع الأموال أو الانتماء أو التأييد للجناح العسكري سيعبتر جريمة. لكنه أضاف أن هذا الحظر لا يشمل النشاطَ السياسي والاجتماعي والانساني لحزب الله داخل الأراضي البريطانية. ويبقى هذا القرار بانتظار إقرار البرلمان البريطاني.
المزيد من التفاصيل في الخطاب المسجل

الأزمة اليمنية