زيمبابوي والثأر التاريخي بين البيض والسود

أخبار العالم

احد المزارعين البيض الذي تعرض للضرب المبرحاحد المزارعين البيض الذي تعرض للضرب المبرح
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16668/

تعرض عدد من المزارعين البيض في زيمبابوي الى الضرب المبرح من قبل أنصار الرئيس روبرت موغابي، على اثر رفعهم دعاوي قضائية ضد الحكومة وسياسة الرئيس في انتزاع ملكية الاراضي منهم وتسليمها الى المزارعين السود.

تعرض عدد من المزارعين البيض في زيمبابوي الى الضرب المبرح من قبل أنصار الرئيس روبرت موغابي على أثر رفعهم دعاوي قضائية ضد الحكومة وسياسة الرئيس في انتزاع ملكية الاراضي منهم وتسليمها الى المزارعين السود.
بدأ ذلك منذ الوقت الذي ادى فيه روبرت موغابي اليمين الدستورية بوصفه رئيساً لزيمبابوي في ولاية جديدة. وبعد أن أثارت الانتخابات  استياء وغضب  المعارضين والدول الغربية من عدم نزاهتها. هاجم انصار الرئيس مزارع تعود ملكيتها الى مزارعين بيض كانوا قد احتجوا على سياسة موغابي بانتزاع ملكية الاراضي منهم وتسليمها الى مزارعين أفارقة.
تعود المواجهات بين الطرفين حول الأراضي والمزارع التي يتملكها البيض، الى أواخر 90 من القرن الماضي،  فالسود يقولون إن البيض قد استولوا على اراض أجدادهم بالقوة، ويخلصون إلى أنه من العدل استرجاعها أيضًا بالقوة. والقوة هذه المرة في صالحهم، فالرئيس موغابي دعم مناصريه عندما بدأ بتمليك الاراضي للفقراء السود عام 2002.  هذا الامر أثار الكثير من القضايا في المحاكم الداخلية  ودعا البعض الى نقل ساحة المعركة إلى القضاء خارج زيمبابوي .
وبحسب الكثير من التقارير التحليلية لواقع الاقتصاد في البلاد تشير إلى ان نقل ملكية تلك الاراضي كان سبباً في انهيار القطاع الزراعي وبالتالي التسبب في أزمة اقتصادية حادة.

فيسبوك