مقتل شخصين في انفجار بمدينة سوتشي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16638/

أسفر انفجار هز مبنى سكنيا في إحدى ضواحي منتجع سوتشي صباح 2 يوليو/ تموز الجاري عن مقتل شخصين على الأقل وإصابة 16 آخرين. وتباينت الآراء بشأن السبب الحقيقي للحادث.

أسفر انفجار هز مبنى سكنيا في إحدى ضواحي منتجع سوتشي صباح 2 يوليو/ تموز الجاري عن مقتل شخصين على الأقل وإصابة 16 آخرين.
وقالت السلطات المحلية إن الانفجار وقع في الطابق السفلي من مبنى مكون من 12 طابقا في أفي إحدى ضواحي مدينة سوتشي. وأكدت النيابة العامة لمدينة سوتشي  أن فرضية انفجار الغاز هي الفرضية الرئيسية ، فيما تواصل الأجهزة الأمنية تحقيقاتها في مكان الحادث، بعد أن قامت فرق الإنقاذ بإجلاء السكان إلى أحد الفنادق المحلية.

من جهتها قالت إنا بيريوكوفا مساعدة رئيس قسم التحقيق لدى النيابة العامة في إقليم كراسنودار إن انفجار الغاز تسبب في الحادث، مشيرة إلى أنه تم رفع الدعوى الجنائية بموجب المادة القانونية حول إلحاق الأذى بسبب عدم الإحتراس.

 لم يجد خبراء  تأكيدأ لفرضية إنفجار غاز منزلي

بدورهم لم يجد خبراء  مؤسسة الرقابة الفنية الروسية "روس تكنادزور" ما يؤكد من أن الإنفجار، الذي  وقع في مبنى سكني في  منطقة أدلر قرب مدينة سوتشي، ناجم عن إنفجار غاز منزلي. أعلن ذلك لوكالة أنباء "نوفوستي" الروسية رومان سوكولوفسكي ممثل المكتب الصحفي لإدارة شمال القوقاز في المؤسسة المذكورة.
وأضاف قائلأ: "خلال تفقد مكان الحادث لم تتأكد فرضية إنفجار أسطوانة غاز منزلي. حيث أن أسطوانة الغاز بقيت هناك وهي معبئة بالغاز ولم تنفجر". وأشار الى أن "بعد أن قام خبراء مؤسستنا خط أنبوب الغاز على بعد 300 متر من مكان الحادث وجدوا أنه أيضأ يعمل بصورة طبيعية".  
من جهة أخرى لازال قسم التحقيقات في مدينة سوتشي يعتقد بأن الفرضية الاساسية لحادث الانفجار  في المبنى السكني بمنطقة أدلرهو إنفجار الغاز. وكما ذكر لوكالة أنباء "إنترفاكس – الجنوب"  يوم الاربعاء أوليغ يروخين العامل في التحقيقات الجنائية فإنه بالرغم من إعلان ممثل "روس تكنادزور"  بأن بالون الغاز الموجود في البيت المذكور لم ينفجر إلا أن الفرضية القائلة بإنفجار الغاز تظل هي الاساسية.
وقال يروخين:" لن يعلن أي أحد من موظفينا القائمين على اجراء التحقيقات بأن ما حدث هو إنفجار بالون الغاز. وقد قلنا منذ البداية باننا نعتقد بأن ما حدث هو إنفجار الغاز الذي أدى الى التدمير ومقتل شخصين وليس إنفجار البالون. أما كون البالون ظل سالمأ فهذا لا يتعارض مع  فرضية إنفجار الغاز".