القمة الأفريقية تتبنى بيانا حول أزمة الغذاء العالمي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16621/

صادقت قمة بلدان الاتحاد الافريقي في شرم الشيخ على عدد من الوثائق أهمها "بيان شرم الشيخ" المتعلق بأزمة الغذاء العالمي وتطوير الزراعة في أفريقيا.

صادقت قمة بلدان الاتحاد الافريقي في  شرم الشيخ  على عدد من الوثائق أهمها "بيان شرم الشيخ" المتعلق بأزمة الغذاء العالمي وتطوير الزراعة في أفريقيا. وكان الرئيس المصري حسني مبارك قد دعا الى المصادقة على مضمون البيان الختامي، كما طرح عددا من المبادرات تصدرتها مبادرة إيلاء الاهمية الاولية لتطوير الزراعة في القارة السوداء من أجل التغلب على أزمة الغذاء وحل القضايا الإجتماعية والإقتصادية الآخرى.
وإقترحت مصر بصورة خاصة إعداد إستراتيجيا إقليمية وشاملة لتطوير قطاع الزراعة مع التركيز على اجراء زيادة ملموسة في حجم المنتجات الزراعية عن طريق توسيع الأراضي الزراعية، وتحديث طرق الإنتاج وإدخال التكنولوجيات المتطورة وتهيئة الكوادر بمهارات عالية.
ومن المنتظر أن تلجأ البلدان الأفريقية، بعد إختتام القمة، الى البلدان المتطورة بطلب تقديم المساعدة المالية والفنية والإستشارية لها في معالجة هذه القضايا.
ويجذب الانتباه من بين الوثائق الأخرى المنتظر توقيعها في ختام القمة الأفريقية  بروتوكول التكامل بين المحكمة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب والمحكمة الأفريقية الدولية ، وبيان مجلس السلم والأمن التابع للإتحاد الأفريقي حول الوضع في القارة وإعلان لجنة تنفيذ مبادرة الشراكة الجديدة من أجل التنمية في افريقيا، والبيان المتعلق بالموقف الأفريقي من الإصلاحات في هيئة الأمم المتحدة.
 مشروع تشكيل حكومة القارة الأفريقية
وإختلف زعماء الإتحاد الأفريقي في وجهات النظر عند مناقشة مشروع تشكيل حكومة القارة، حيث جرت المشاورات وراء الأبواب المغلقة. وأفاد عدد من وسائل الإعلام بإن بعض الدول الأفريقية ومن ضمنها كينيا  تؤيد فكرة إنشاء مجلس الوزراء الموحد بصورة تدريجية، اما الأخرى وفي مقدمتها ليبيا تصر على الإسراع في إتخاذ القرار بهذا الخصوص. وأشار معمر القذافي الزعيم الليبي في خطابه المطبوع، والذي وزع بين الحاضرين، الى ان "من الضروري الإقدام فوراً على تشكيل الحكومة الأفريقية الفيدرالية والتي ستحقق البرنامج المشترك في المجالات السياسية والإقتصادية والثقافية والإجتماعية".
الأهداف الإنمائية الألفية لأفريقيا
لا يتم تحقيق الأهداف الإنمائية الألفية لأفريقيا، التي اعدتها قمة هيئة الأمم المتحدة في العام 2000 ، بشكل يبعث على الرضى في بعض البلدان الأفريقية. جاء ذلك في التقرير المعد من أجل القمة الأفريقية في شرم الشيخ.
يذكر أن رؤساء بلدان العالم إلتزموا في بيان الألفية المصادق عليه في قمة هيئة الأمم المتحدة عام 2000  بشأن تقليص عدد السكان الأكثر عوزاً في العالم  الى النصف حتى عام 2015 والقضاء على وباء نقص المناعة المكتسبة(الايدز) وتقليص عدد الوفيات بين الأطفال.
وأجمل واضعوا التقرير المذكور من ممثلي هيئة الأمم المتحدة والإتحادين الأفريقي والأوروبي النتائج البينية للعمل على تنفيذ الأهداف الإنمائية للألفية التي يجب تحقيقها حتى 2015. وحسب إعتقادهم فإن من الضروري تقديم مساعدة أكثر فعالية من قبل المجتمع الدولي لتحقيق هذه الأهداف بصورة ناجحة، وسيكفي ان يلتزم  المجتمع الدولي بجميع تعهداته أمام أفريقيا بشكل كامل.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك