معاهدة لشبونة تحد حقيقي أمام فرنسا

أخبار العالم

برج إيفلبرج إيفل
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16610/

بدأت فرنسا رئاستها للإتحاد الأوروبي خلفا لسلوفينيا والتي ستستمر 6 أشهر في ظل تعقيدات تتمثل برفض إيرلندا لمعاهدة لشبونة إضافة إلى قضايا أخرى. وينتظر أن تسهم باريس في تفعيل السياسة الخارجية والأمن المشترك لدول أوروبا، إلى جانب ملفات إقتصادية واجتماعية وسياسية.

بدأت فرنسا رئاستها للإتحاد الأوروبي خلفا لسلوفينيا والتي ستستمر 6 أشهر في ظل تعقيدات تتمثل برفض إيرلندا لمعاهدة لشبونة إضافة إلى قضايا أخرى.
وصرح دميتري روبل وزير الخارجية السلوفيني أن أمام فرنسا معاناة تتمثل في أزمتين، الأولى - إقتصادية. وتبرز ملامحها في إرتفاع أسعار النفط وأزمة الغذاء في العالم، والثانية - دستورية . وهي ناجمة عن تشابك المصالح والاتجاهات وما سببه رفض إيرلندا لمعاهدة لشبونة.
وينتظر أن تسهم فرنسا في تفعيل السياسة الخارجية والأمن المشترك لدول أوروبا، إضافة إلى ملفات اقتصادية واجتماعية وسياسية أخرى.
ويأمل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أن تنجح باريس في المصادقة على مجموعة من القرارات تتعلق بقطاعات الطاقة والبيئة وميثاق أوروبي موحد للهجرة، وإتخاذ مبادرات تحقق توقعات المواطنين الذين خاب أملهم من جراء بيروقراطية المفوضية الأوروبية.
الجدير بالذكر أنه وفي مساء ليلة 1-2 من يوليو/ تموز سيضاء برج إيفل في إشارة إلى بدء رئاسة فرنسا للإتحادالأوروبي.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك