برلمان صرب كوسوفو يعقد جلسته الاولى

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16545/

عقد برلمان صرب كوسوفو جلسته الاولى في ميتروفيتسا الشمالية ذات الاغلبية الصربية. هذه الخطوة جاءت ردا على اعلان البان الاقليم انفصالهم عن بلغراد. ويعتبر اعلان صرب كوسوفو عن تشكيل برلمان لهم اول خطوة عملية للرد على اعلان حكومة الاغلبية الالبانية الانفصال عن صربيا.

عقد برلمان صرب كوسوفو جلسته الاولى في ميتروفيتسا الشمالية ذات الاغلبية الصربية. هذه الخطوة جاءت ردا على اعلان البان الاقليم انفصالهم عن بلغراد. ويعتبر اعلان صرب كوسوفو عن تشكيل برلمان لهم اول خطوة عملية للرد على اعلان حكومة الاغلبية الالبانية الانفصال عن صربيا.
البرلمان .
وتم تشكيل البرلمان الذي يضم 45 نائبا يمثلون26 دائرة على اساس نتائج الانتخابات العامة التي شهدتها صربيا في الحادي عشر من مايو الماضي وشارك فيها انذاك صرب كوسوفو رغم رفض بريشتينا وبعثة الامم المتحدة.
فيما اكد قادة صرب الاقليم ان تشكيل البرلمان يهدف الى حماية حقوق ومصالح صرب كوسوفو والحفاظ على وحدة الأراضي الصربية.
كما اشار النواب الى عدم شرعية اعلان انفصال الاقليم عن بلغراد واكدوا تمسكهم بالقوانين والدستور الصربي كمرجعية قانونية لهم.
ويقول ماركو جاكيتش، احد قادة صرب كوسوفو ان "هذا اللقاء اليوم يهدف الى اعادة كوسوفو الى صربيا، هذه الجمعية ستواجه بعثة الاتحاد الاوروبي القضائية والامنية، سنعمل مع بلغراد لابقاء كوسوفو جزءا من صربيا
 واعرب قادة البان الاقليم عن معارضتهم لخطوة صرب كوسوفو اذ وصف رئيس الاقليم فاتمير سيديو البرلمان الجديد بانه جزء من المؤسسات غير الشرعية التي انشأها صرب الاقليم وانه قد يؤدي إلى زعزعة الاستقرار في كوسوفو على حد قوله.
اما موقف بلغراد فقد كان واضحا ويتلخص في ان تشكيل البرلمان يتوافق مع الدستور ومع قوانين الإدارة المحلية الصربية.
 من جانبها اكدت قوات الكيفور الموجودة في المناطق التي يقطنها الصرب استمرارها في تسيير دورياتها، لكنها رفضت تولي مهام الشرطة التي تقوم بها المؤسسات المحلية التي قام بانشائها صرب الاقليم بعد اعلان البانه الانفصال عن بلغراد.
ويتزامن تشكيل البرلمان مع يوم القديس فيتوس، نسبة إلى المعركة التي جرت على ارض كوسوفو في القرن 14 بين الجيش الصربي بقيادة الامير لازار والقوات العثمانية. وقد اصبحت المعركة التي اسفرت عن هزيمة الصرب نقطة تحول مصيرية ادت الى تكريس سيطرة الدول العثمانية في منطقة البلقان انذاك.
واليوم وبعد اكثر من 6 قرون ما تزال اصداء هذه المعركة تتردد في الإقليم المضطرب الذي يتجدد فيه الصراع الداخلي، وتتنازعه الانحيازات العرقية والتأثيرات السياسية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك