موسكو تنفي شائعات حول تقسيم أبخازيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16493/

نفى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف المعلومات حول دعم روسيا المزعوم لمقترحات جديدة صادرة عن جورجيا تقضي بتقسيم ابخازيا ووصفها بانها افتراءات.

 نفى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف المعلومات حول دعم روسيا المزعوم  لمقترحات جديدة صادرة عن جورجيا بشأن تسوية الوضع حول ابخازيا ووصفها  بافتراءات.
 وأعلن لافروف أن هذه الافتراءات لا تتفق مع الواقع.
جدير بالذكر أن صحيفة "كوميرسانت" أفادت أن تبليسي تقدمت الى  موسكو بحزمة مقترحات تقضي بتقسيم أبخازيا الى مناطق نفوذ وهي منطقتان روسية واسعة وجورجية صغيرة واستعادة سيادة جورجيا شكليا على سائرالجمهورية.
وأكدت وزارة الخارجية الروسية ان جورجيا  تقدمت بعدد من المبادرات بشأن  تسوية الازمة الجورجية الابخازية.
من المعروف ان   لقاءا تم مؤخرا بين غريغوري كاراسين سكرتير الدولة، نائب وزير الخارجية الروسي وغريغول واشادزي نائب وزير الخارجية الجورجي . وقال مصدر في وزارة الخارجية إن هناك مجموعة محددة  من الافكار التي تخص التسوية الجورجية الابخازية.
وقال هذا المصدر: " لا استطيع أن أعلق  على مجموعة الافكار التي تتم مناقشتها لانها تحمل طابعا عمليا خاصا.
من جانبها نفت سوخومي وتبليسي معلومات عن خطط تقسيم أبخازيا الى مناطق نفوذ لروسيا وجورجيا.
وأعلن رئيس ابخازيا سيرغي باغابش لوكالة "انترفاكس"  انه لم يناقش اية خطط بتقسيم أبخازيا الى مناطق النفوذ خلال زيارة قام بها هذه الايام الى موسكو.
وأضاف قائلا : " انني عرفت معلومات عن خطط مزعومة لتقسيم أبخازيا من الصحف ، وباعتقادي فإن ذلك  كلام فارغ من المضمون ، لم اناقش هذه الخطط مع أحد في موسكو".
واستطرد قائلا إن مزاعم الصحف حول كوني ناقشت هذا الموضوع خلال لقائي مع الرئيس مدفيديف لا تتفق والواقع . أننا حتى لم نتقترب من مثل هذا الموضوع خلال الحديث.
وأكد باغابش: " أريد أن أعلن أننا سوف لا نناقش هذه الخطط مع أحد حتى ولو كانت موجودة. سوف لا نعطي ولا متر مربع من أراضينا لأحد."
ومن جانبه  وصف وزير خارجية ابخازيا سيرغي شامبا  المقالات حول موضوع احتمال تقسيم الجمهورية الى مناطق نفوذ بانها استفزاز.
وأعلن شامبالوكالة "انترفاكس"  يوم الجمعة  أن المقالات من هذا النوع  تحمل طابعا استفزازيا واضحا . ولا داعي للتعليق عليها لانها سخافة. إننا لا نناقش هذه المسائل."
وأكد وزير الخارجية أن ابخازيا مستعدة للتحدث مع جورجيا على اساس المساواة فقط ، وأشار : قد تكون هذه العلاقات علاقات حسن الجوار. ولدينا مشاكل كثيرة نستعد أن نناقشها وهناك مسائل متعلقة باللاجئين والمشاريع الافتصادية . اما مسألة سيادتنا فلا نناقشها مع أحد . هي مسألتنا الداخلية التي  وجدت حلها منذ زمن بعيد".
 ووصف المقترحات الجورجية حول  منح أبخازيا الحكم الذاتي بانها سخافة.