موسكو بحاجة ماسّة للتعاون مع الاتحاد الأوروبي في مواجهة التحديات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16472/

قال الرئيس دميتري مدفيديف خلال افتتاح القمة الروسية الأوروبية أن موسكو بحاجة ماسة إلى التعاون مع الاتحاد الأوروبي في تنسيق الجهود لمواجهة الأخطار والتحديات المتنامية في العالم. وأضاف قائلاً أن هذه القمة هي فرصة جيدة لمواصلة الحوار حول قضايا العلاقات الاستراتيجية بين الطرفين.

قال الرئيس دميتري مدفيديف خلال افتتاح القمة الروسية الأوروبية أن موسكو بحاجة ماسة إلى التعاون مع الاتحاد الأوروبي في تنسيق الجهود لمواجهة الأخطار والتحديات المتنامية في العالم. وأضاف قائلاً أن هذه القمة هي فرصة جيدة لمواصلة الحوار حول قضايا العلاقات الاستراتيجية بين الطرفين.
 ويتضمن جدول اعمال هذه القمة قضايا عديدة منها الملفات الثنائية وتحديداً الصيغة الجديدة لاتفاقية التعاون والشراكة بين روسيا والاتحاد الاوروبي التي ستحمل طابعاً استراتيجياً سواء كان ذلك بالنسبة لروسيا أم بالنسبة للاتحاد الأوروبي . ومن المنتظر أن يتم التوقيع على هذه الاتفاقية في أواخر العام الجاري . وتعتبر الاتفاقية المذكورة البند الأساسي لهذا القمة نظراً لأن الاتفاقية السابقة انتهى مفعولها في عام 2007 . ولكن المفاوضات الخاصة بتوقيع اتفاقية جديدة تعثرت من جراء مواقف ليتوانيا وبولونيا . فقد استخدمت كلّ منهما حق الفيتو إذ جاء تصرف ليتوانيا كرد فعل على ايقاف العمل بخط أنابيب النفط الروسي العابر للأراضي الليتوانية ، بينما لجأت بولونيا إلى الفيتو ضد متابعة المفاوضات مع روسيا نظراً لمنع السلطات الروسية استيراد اللحوم البولونية.
ويؤكد الجانبان الروسي والأوروبي على أنه يمكن حل كافة المسائل عبر الحوار السياسي ويشددان  على أنهما معنيان في ايجاد الصيغة الجديدة للاتفاقية التي  سوف تنظم العلاقات بينهما على نحو كامل.
ومع ذلك فثمة مسائل خلافية غير قليلة بين الجانبين ومن ضمنها قضية كوسوفو حيث ان العديد من بلدان الاتحاد الاوروبي اعترف باستقلال كوسوفو بينما ترى روسيا بهذا الصدد أنه ينبغي الاحتكام إلى قرارات الشرعية الدولية وترك المجال للطرفين لكي يتفاوضا وحدهما حول كيفية التعايش ، فهذا ، حسب اعتقاد روسيا ، موضوع يخص ألبان كوسوفو وصربيا . وهنالك قضية النزاع الجورجي الابخازي حيث يرغب الاتحاد الاوروبي في المشاركة بعملية التسوية. وقد رحبت روسيا بذلك من حيث المبدأ ، ولكنها تشير الى ان الجانب الجورجي ينتهك دوما اتفاقيات وقف اطلاق النار.
وفي جدول أعمال القمة الروسية الأوروبية ملف اقتصادي كبير يضم موضوع الطاقة . فمن المعروف ان روسيا وقعت على ميثاق الطاقة ، ولكنها لم تبرمه حتى الآن. وهي تشكو من أن قوانين بلدان الاتحاد الاوروبي لا تسمح بالاستثمارات في مجال الطاقة. ومن المتوقع ان يبحث الجانبان قضايا اقتصادية  دولية مثل ارتفاع أسعار النفط والأزمة الغذائية العالمية وكذلك  الملفات السياسية الدولية الساخنة وضمنها أفغانستان والملف النووي الايراني والنزاع في الشرق الأوسط.
 
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)