الثأر وبلوغ النهائي يداعبان مخيلة القياصرة الروس

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16462/

ستكشف المواجهة الثانية في الدور نصف النهائي لأمم اوروبا بين قياصرة روسيا والماتادور الاسباني النقاب عن هوية من سيرافق المانيا الى نهائي فيينا في 29 من الشهر الجاري.

هل تطيح "بيريسترويكا"الهولندي هيدينك بالماتادور الاسباني؟  أم تثبت اسبانيا تفوقها على روسيا في هذه البطولة؟
تسعي روسيا إلي تأكيد موقعها الكروي في يورو 2008 وتحقيق تأهل تاريخي إلي المباراة النهائية، معتمدة فلسفة"الكرة الشاملة" بعد ثورة هيدينك  التي اقتبسها من الهولنديين في هذه البطولة، من خلال مواجهة الماتادور الإسباني الذي تخلص أخيرًا من شبح عقدة الدور ربع نهائي في البطولات الكبرى، وشبح مواجهة ايطاليا، وذلك في المباراة الثانية بالدور نصف النهائي للبطولة والتي تستضيفها النمسا وسويسرا حاليًا.
ويتأهل الفائز في المباراة للقاء المنتخب الألماني الذي تغلب علي تركيا  3ـ2، الأحد المقبل على ملعب أرنست هابل بفيينا. 
وتقف أمام المنتخب الروسي مهمة بالغة الصعوبة عندما يلاقي نظيره الإسباني،  ويتمثل الهدف الأول بالثأر للخسارة القاسية التي تعرّض لها المنتخب الروسي أمام إسبانيا بالذات 4-1 في الدور الأول. اما الهدف الثاني فيتمثل ببلوغ روسيا المباراة النهائية للمرة الأولى منذ تفكك الاتحاد السوفياتي إلى جمهوريات عدة عام 1990.
وكان الاتحاد السوفيتي الذي يعتبر الروس الورثة الشرعيين له، قد أحرز اللقب الأول للبطولة عام1960، ثم خسر في النهائي ثلاث مرات أمام أسبانيا 1964، وألمانيا الغربية عام 1972، وأمام هولندا 1988.
ولا يمكن أن يتكرر سيناريو مباراة المنتخبين في الدور الأول قياساً بالتطور الكبير في أداء الروس، خصوصاً بعدما أقصوا أقوى الفرق المرشحة وهو الفريق الهولندي في مباراة كان نجمها الأول المدرب هيدينك، الذي تغلب على منتخب بلاده بثلاثية مستحقة. ويعتمد الفريق كثيراً على اندري ارشافين والمهاجم رومان بافليوتشنكو، وسيعاني المنتخب الروسي من غياب قلب دفاعه الصلب دينيس كولودين الموقوف لنيله البطاقة الصفراء الثانية في البطولة.
وروسيا تعول على أرشافين في الوصول لنهائي البطولة، وللتذكير بامجاد الاتحاد السوفييتي،  فارشافين الليلة هو سلاح «الكلاشنكوف»، الذي يملكه الروس، في مواجهة اسبانيا، التي لم تذق بعد طعم الهزيمة، وهو الى جانب الهداف رومان بافليوتشنكو والظهير الايسر يوري جيركوف، الاوراق الرابحة التي يملكها المدرب غوس هيدينك في مواجهة الاسبان.
لكن خصم الروس لن يكون سهلاً، فالفريق الإسباني يضم في صفوفه هداف البطولة دافيد فيا، ومعه الحارس الذي أوصل الفريق لهذه المباراة كاسياس. علاوة على وجود المدرب اراغونيس الذي سيوّدع تدريب الفريق الإسباني بعد البطولة مباشرة.
واسبانيا بدورها تنتظر ساعة المجد الضائعة لكن قطارها  أصبح في خط المواجهة مع المقطورة الروسية واحدهما سيفسح الطريق للآخر على سكة نهائي فيينا لينعم بفرصة دخول المجد من اوسع ابوابه.


دوري أبطال اوروبا