المانيا توقف مغامرة تركيا وتتأهل للنهائي

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16425/

أوقفت المانيا مغامرة المنتخب التركي في بطولة امم اوروبا وتغلبت عليه 3-2 لتبلغ النهائي، بعد مباراة كاد الاتراك ان يكرروا هوايتهم في إشعال لحظات المباراة الاخيرة لكن خبرة الالمان ولياقتهم منعتهم من ذلك.

وضع المنتخب الألماني حدّاً لطموحات المنتخب التركي، وتغلّب عليه بثلاثة أهداف مقابل هدفين في المباراة التي جرت بينهما مساء الأربعاء، ضمن مباريات الدور نصف النهائي لنهائيات أمم أوروبا، ليبلغ بذلك المانشافت الألماني النهائي بانتظار الفائز من لقاء روسيا وإسبانيا.

ورغم الخسارة، إلا أن الفريق التركي كان الأفضل في معظم أوقات المباراة، خصوصاً في شوطها الأول، على الرغم من أنه لعب المباراة بغياب عدد كبير من لاعبيه الأساسيين، في حين ظهر المنتخب الألماني بمستوى عادي، واعتمد في معظم مجريات اللعب على الهجمات المرتدّة، التي استغلّها نظراً لتواضع الدفاع التركي، وأخطاء حارسه القاتلة.

وهم المنتخب التركي بالضغط مبكرا على مرمى المانشافت، وخلق عدداً من الفرص السانحة للتسجيل، فتصدّت عارضة المرمى والقائم لفرصتين خطيرتين في دقائق المباراة الأولى، وأثمرت الفرص أخيراً عن هدف السبق في الدقيقة 22 من زمن المباراة عن طريق لاعبه أوغور بورال الذي تابع تسديدة زميله المرتدة من العارضة، فأرسلها بقدمه لتعانق شباك الحارس ليمان، لكنّ فرحة الأتراك لم تدم لأكثر من 4 دقائق، إذ تمكّن النجم شفاينستايغر من إعادة الأمور إلى نصابها، بعد أن توغّل بودلسكي من الجهة اليسرى وعكس كرة على قدمه، ليضعها شفاينستايغر في الشباك رغم تغطية المدافع المراقب له، لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي.

ونشط الألمان في الشوط الثاني، فتبادل الفريقان الهجمات السريعة، وأهدروا عدداً من الفرص السانحة، لكن التسجيل كان حليف المانشافت في الدقيقة 79 عن طريق المهاجم ميرسلاف كلوزه، الذي استغل أخطاء الدفاع التركي وحارس مرماه روشتو، ليضع منتخب بلاده في المقدّمة برأسية جميلة في شباك المنتخب التركي.

وكعادتهم، عاد الأتراك في الدقائق الأخيرة من المباراة، إذ تلاعب الظهير الأيمن صبري سانوغلو بالألماني فيلب لام، ومرر كرة متقنة، تابعها سميح سينترك في المرمى الألماني من بين يدي ليمان.

 وفي الوقت الذي كان ينتظر فيه الجميع إعلان الحكم انتهاء وقت المباراة الأصلي بالتعادل، والتمديد لأشواط إضافية، كان لفيلب لام رأي آخر كفّر به عن الخطأ الذي ارتكبه وجاء منه هدف التعادل للأتراك، فتوغّل من الجهة اليسرى، وتبادل الكرة مع مايكل بالاك، لينفرد بالحارس التركي ويضع الكرة من فوق داخل الشباك، هدف الفوز الثمين، الذي انطلقت معه احتفالات الجماهير الألمانية بهدف الفوز الثمين.

وبذلك يتأهل المنتخب الألماني لنهائي البطولة، ليلاقي الفائز من منتخبي روسيا وإسبانيا الذين سيلتقان غداً الخميس.

دوري أبطال اوروبا