أقوال الصحف الروسية ليوم 23 يونيو/ حزيران

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16316/

تعج وسائل الإعلام الروسية بمقالات تتناول الفوز الذي حققه المنتخب الروسي على منتخب هولندا في بطولة أوروبا بكرة القدم. وفي مقالة لها حول هذا الموضوع ترى صحيفة "نوفيي إزفيستيا" أن هذا الفوز يمثل حدثا تاريخيا.
وتوضّح أن هذه هي المرة الأولى التي يتأهل فيها المنتخب الروسي إلى الدور نصف النهائي منذ انهيار الاتحاد السوفيتي وقيام روسيا الاتحادية قبل ستة عشر عاما. وعلى الرغم من أن المباراة انتهت في ساعة متأخرة من الليل، فقد عمت العاصمةَ الروسيةَ موجةٌ عارمة من الفرح. حيث امتلأ مركز المدينة بجموع راجلة ألهبت البهجة مشاعرها،  وطافت المواكب السيارة في الشوارع والأحياء، وأضاءت الشهب النارية سماء موسكو، ودوت مزامير السيارات في كل مكان.
وحتى الضواحي لم تنعم بالهدوء قبل السادسة صباحا... وتنقل الصحيفة عن مصادرفي الشرطة أن ما يزيد على نصف مليون  من هواة كرة القدم في العاصمة، وكثيرون غيرهم في المدن الروسية الأخرى، خرجوا إلى الشوارع احتفالا بهذا النصر الرياضي الكبير.

وتعود صحيفة "نيزا فيسيمايا غازيتا" إلى الملف النووي الإيراني، مبرزة أن طهران رفضت مجددا وقف عمليات تخصيب اليورانيوم مقابل رُزمة من الحوافز والمكافآت. وتضيف الصحيفة أن القيادة الإيرانية لا تزال متمسكة بما أعلنته سابقا من أنها مستمرة في تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وتنفيذ كافة متطلبات الاتفاقيات الدولية بهذا الشأن. وتلفت الصحيفة إلى أن القضية الإيرانية شهدت منعطفا جديدا في الآونة الأخيرة. فقد تناقلت وسائل الإعلام أن أكثر من مائة طائرة إسرائيلية شاركت في مناورات جوية واسعة النطاق...وأن كل طائرة حلقت لمسافة تزيد على ألف كيلو متر. وهذه المسافة تساوي تقريبا المسافة التي تفصل بين إسرائيل ومنطقة ناتانز في إيران مما يدعو للاعتقاد بأن القوات الجوية الإسرائيلية تخطط لمهاجمة المواقع النووية الإيرانية. وعلى صعيد مواز، تنقل الصحيفة عن مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن مهاجمة إيران ستُحوّل الشرق الأوسط إلى كرة ملتهبة. وستدفع إيران إلى مضاعفة جهودها لامتلاك السلاح النووي.

 أما صحيفة "غازيتا" فحاولت تسليط الضوء على واقع الاقتصاد الأمريكي، ووجدت أنه ليس من المستبعد أن يتعرض النظام المصرفي الأمريكي إلى أزمة جديدة في المستقبل القريب. ورجحت المقالة أن لا تطال آثار الأزمة المرتقبة المؤسسات المالية الكبرى، بل تتركز أضرارها على البنوك التي تُصنَّّفُ في المرتبة الثانية والثالثة.
وتوضّح المقالة أن الولايات المتحدة شهدت وتشهد حالات متزايدة من الإفلاس وضعف في الإستهلاك. وهذا ما أدى إلى تسريح أعداد متزايدة من العمال والموظفين. ولما كان الكثير من هؤلاء المُسرَّحين قد حصلوا على قروض لشراء سيارات أو لتمويل مشاريع صغيرة، فقد أصبحوا غير قادرين على تسديد أقساط قروضهم. وتلفت المقالة إلى أن العجز عن تسديد القروض، بلغ أعلى مستوى له منذ أكثر من عشر سنوات. وبما أن مثل هذه القروض تُقدم عادة من قبل بنوك صغيرة أومتوسطة، فإن هذه البنوك مهددة بأزمة كبيرة. خاصة وأنه لا يمكنها التعويل على نفس مستوى الدعم الذي تقدمه الدولة للمؤسسات المالية الكبيرة.

وتتحدث صحيفة "إزفيستيا" عن الثروة الحيوانية في أقصى الشمال الروسي، مشيرة إلى أن الأيائل تشكل عماد الحياة في تلك المناطق الشاسعة...ذلك أن سكان تلك المناطق يعتمدون في غذائهم بشكل أساسي على لحم الأيائل، ويصنعون من وبرها وجلدها كساءهم، ويستخدمونها كوسيلة للتنقل. ولقد اكتسب هذا الحيوان مؤخرا أهمية كبيرة؛
فقد باشرت السلطات المحلية بتصدير لحومه إلى أوروبا. وقد تمّ بالفعل شحنُ خمسين طنا من لحم الأيائل لتكون في متناول المستهلكين الألمان. وتبرز الصحيفة أن لحوم الأيائل تُعتبر من أشهى أنواع اللحوم وأفضلها من حيث القيمة الغذائية.
وهذا ما جعلها تلقى رواجا كبيرا في أسواق أوروبا الغربية. وإذ يلفت الكاتب إلى أن البلدان الاسكندنافية تُعتبَر المُصدِّرَ الرئيسي لهذه المادة، يرى أن بوسع روسيا دخول هذه السوق بقوة. خاصة وأن الأيائل الاسكندنافية تربى في مزارع خاصة، وتتغذى بالأعلاف المصنعة. أما أيائل الشمال الروسي فتعيش في بيئتها الطبيعية وتتغذى بما تجود به مراعي التندرا.

وإلى أقوال الصحف الروسية حول الأحداث الإقتصادية المحلية والعالمية:

 تحت عنوان "البنوك غير مستعدة لكشف الثمن الحقيقي للقروض لأسباب فنية" كتبت صحيفة "كوميرسانت" أن أصحاب البنوك غير جاهزين بعد للكشف عن القيمة الاجمالية الحقيقية للقروض حسب التعليمات الجديدة للبنك المركزي الروسي والتي كان من المفترض البدء بتطبيقها اعتباراً من 12  يونيو / حزيران الجاري.
فتشير الصحيفة  إلى  أن رابطة البنوك الروسية طلبت من البنك المركزي إعطاءها مهلة ثلاثة أشهر، وعدم اتخاذ إجراءات ضدهم وذلك بحجة عدم جاهزية التقنيات الضروية لذلك.
ولكن الصحيفة تختم بالقول أن ممثلي شركات التقنيات المعلوماتية يقولون أن البنوك بحاجة إلى أيام معدودة لكي تصبح قادرة على  تحديد سعر الفائدة الحقيقي والكلفة الفعلية لخدمة القروض.

أما صحيفة "فيدومستي" فتطرقت إلى موضوع مشاركة الشركة النفطية الروسية "غازبروم نفت" في التنقيب والبحث عن الموارد في إيران وكتبت بعنوان "إلى إيران وراء الموارد" أن "غازبروم نفت" ستقرّر خلال شهر ونصف فيما إذا كانت ستشارك في تطوير واستغلال حقل "أزاديغان" الشمالي الإيراني.
وكشفت الصحيفة تفاصيل هذه المشاركة نقلا عن مدير الشركة ألكسندر دوكوف أن الشركة الإيرانية  "إن آي أو سي" ستكون صاحبة الامتياز و"غازبروم نفت" ستكون الشركة المنفذة وستأخذ على عاتقها تمويل المشروع بالكامل، ولكنها في المقابل ستتمكن من بيع ستين في المئة من النفط المستخرج من هذا الحقل.

وكتبت صحيفة "آر بي كا- ديللي" تحت عنوان "ضربة للفساد" أن آمالا كبيرة معلقة على الرئيس الروسي دميتري ميدفيدف في محاربة الفساد،الذي جعل من مكافحة هذه الظاهرة أهم أولويات القيادة الروسية.
فتشيرالصحيفة أن لجنة التحقيق لدى الادعاء العام الروسي اقترحت مراقبة الفساد  وذلك عبر جمع معلومات اجتماعية، وتقديرات للخبراء علاوة على المعلومات الرسمية من النيابة، الأمر الذي سيرفع من فاعلية مكافحة الفساد في البلاد. ويقول بعض الخبراء أن مراقبة الفساد أمر ضروري، ويجب أن تتزامن باتخاذ إجراءات صارمة، وإلا ستكون أمراً غير ذي نفع.