أفغانستان: مقتل 20 مقاتلا من طالبان في عمليات قرب قندهار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16152/

قالت وزارة الدفاع الأفغانية إن الحملة المشتركة التي بدأتها اليوم مع قوات حلف شمال الأطلسي ضد حركة طالبان قرب قندهار أسفرت عن مقتل 20 مقاتلا من الحركة إضافة إلى جنديين أفغانيين.

قالت وزارة الدفاع الأفغانية إن الحملة المشتركة التي بدأتها اليوم مع قوات حلف شمال الأطلسي ضد حركة طالبان قرب قندهار أسفرت عن مقتل 20 مقاتلا من الحركة إضافة إلى جنديين أفغانيين.

وكانت وزارة الدفاع الأفغانية قد أعلنت بَدءَ عملية عسكرية واسعة ضد مسلحي طالبان الذين احكموا سيطرتَهم على قُرى ومناطقَ بولاية قندهار جنوب البلاد. وفي هذا السياق اضطُرت مئات من العائلات الى الفرار خوفا من اندلاع المعارك في المِنطقة.
مقتل 4 جنود بريطانيين و3 مدنيين جنوب أفغانستان
أعلنت وزارة  الدفاع البريطانية عن مقتلَ 4 من جنودها وجَرح آخر يوم الثلاثاء بانفجار في إقليم هلمند جنوبَ أفغانستان.
من جهة أخرى، قُتلَ 3 افغان واصيبَ 3 اخرون بجروح في انفجار عُبُوة ناسفة في منطقة سين بولداك جنوبَ افغانستان على الحدود الباكستانية ، وقال سيد اغا ثاقب  مدير شرطة اقليم قندهار أنَ العُبُوةَ الناسفة تم تفجيرها عن بُعد لدى مرور حافلة فيها رجال حماية خاصة يعملون لدى احدى شركاتِ بناء الطرق في المِنطقة.
قندهار...إختبار التحدي لعودة طالبان
مع اعلان حركة طالبان سيطرتها على العديد من قرى اقليم قندهار في جنوب افغانستان اعلنت قوات التحالف  الدولي ومعها القوات الافغانية  وصول الالاف من جنودهما جوا الى الاقليم واستكمال  الاستعدادات  للهجوم على معاقل مسلحي طالبان هناك.ويوجد في المعاقل  نحو 500 مسلح قالت طالبان ان معظمهم من السجناء الذين تم تحريرهم من السجن المركزي في الاقليم قبل 4 ايام وانهم على استعداد للمعركة المحتملة حيث قاموا بتدمير الجسور وزرع الالغام.
وازاء هذه التطورات نزحت  المئات من العوائل الأفغانية خوفاً من المعارك التي ستدور بين مسلحي طالبان والقوات الدولية وذلك بعد ساعات من القاء طائرات الناتو لمنشورات تحذرهم وتطالبهم بمغادرة المنطقة. كما اقيمت مراكز للتفتيش في محيط القرى التي يتحصن فيها مسلحو طالبان لمنعهم من الخروج منها.  
وذكر مصادر  كابل ان الجيش الافغاني بات على استعداد تام للقيام بعملية عسكرية  وان تطورات الوضع في قندهار هي تحت سيطرته.   
وقال همايون حميدزاده الناطق الرسمي باسم الحكومة الافغانية: "في ما يتعلق بالوضع في قندهار، فان الجيش الافغاني هو المسؤول عنه ،وعن اجراء عملية عسكرية،ومعالجة الحوادث الأمنية  هناك ..ولا بد لي من القول، بأن هناك تركيزا غير مبرر من قبل الصحافة حيث يتم تضخيم ما يحدث في قندهار. هناك بعض الحوادث الامنية التي وقعت هناك ويقوم الجيش بدعم من قوات الناتو  بالتصدي لها".
وبخصوص العملية العسكرية في قندهار فان المراقبين يرون ان نجاحها سيثبت أن الحكومة الافغانية هي من يتحكم بزمام الامور في البلاد ولكن في حال فشلها فان الاوضاع في افغانستان ستأخذ منحى اخر.