رايس تقوم بزيارة مفاجئة الى لبنان لدعم الديمقراطية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16060/

اتجهت وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس الى القصر الجمهوري اللبناني في بعبدا للقاء رئيس الجمهورية ميشال سليمان بعد وصولها الى لبنان ظهر الاثنين 16 يونيو/حزيران في زيارة لم معلن عنها مسبقا.

اتجهت وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس الى القصر الجمهوري اللبناني  في بعبدا للقاء رئيس الجمهورية ميشال سليمان  بعد وصولها الى لبنان ظهر الاثنين 16 يونيو/حزيران في زيارة لم معلن عنها مسبقا.
ويرافق رايس مساعدها لشؤون الشرق الادنى ديفيد ولش والقائمة بالاعمال ميشال سيسون.
وعن مغزى وهدف الزيارة قالت رايس فور وصولها إنها تعتزم لقاء عدد من قادة الاحزاب اللبنانية ووصفت زيارتها بانها تأتي " لمساعدة الديمقراطية في لبنان".
كما أكدت المسؤولة الامريكية حرص بلادها على السيادة اللبنانية وأضافت أن الزيارة تبحث في كيفية تمكن الولايات المتحدة من دعم مؤسسات" لبنان الحر" على حد تعبيرها.
يذكر أن الزيارة السادسة خلال نصف عام التي تقوم بها رايس الى الشرق الاوسط بدأت الأحد بلقاء المسؤولين الاسرائيليين والفلسطينيين.

وأفادت مراسلة "روسيا اليوم" في لبنان أن رايس وبعد لقائها الرئيس سليمان انتقلت الى السراي الحكومي حيث التقت الرئيس فؤاد السنيورة. كما أجرت محادثات مع قادة الأكثرية النيابية في لبنان ورئيس البرلمان نبيه بري.
 وعقب لقائها بسليمان قالت رايس من بعبدا "نحن مسرورون لانتخاب سليمان رئيسا والولايات المتحدة تدعمه خصوصا بعد مرحلة الازمة الطويلة ونحن نتطلع للعمل مع سليمان وسنعمل على دعم مؤسسات لبنان".
وعبرت رايس عن ترحيب بلادها بكل مايتمخض عن اتفاق الدوحة بقولها "رحبت الولايات المتحدة به واعتبرته حلا للازمة التي طال أمدها، وحصل اتفاق على تشكيل الحكومة وعين السنيورة وانتخب سليمان وهذا ما نادت به الولايات المتحدة على مدى فترة طويلة". كما أشارت الوزيرة الامريكية ان هناك في اي تسوية تنازلات واتفاق الدوحة يخدم مصالح الشعب اللبنانين.
وقالت رايس ان سوريا ولبنان دولتان مجاورتان وعلاقتهما يجب ان تبنى على اساس وجود شعبين ويجب ان يتم ترسيم الحدود والتبادل الدبلوماسي وتمنت ان يكون لبنان على علاقة جيدة بكل جيرانه ويكون ذلك على اساس احترام سيادة لبنان واحترام مؤسساته.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية