أقوال الصحف الروسية ليوم 16 يونيو/ حزيران

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16046/

صحيفة "إزفيستيا"، وكغيرها من الصحف، تناولت المؤتمر العالمي اليوبيلي العاشر للصحافة الناطقة باللغة الروسية، الذي أنهى أعماله في أيام عطلة الأسبوع الماضي، وشارك فيه مندوبون من 65 بلداً. وأوردت الصحيفة مقتطفات من خطاب الرئيس الروسي دميتري مدفيديف، أشار فيها إلى أنه في هذا الوقت، ومع توفّر الإمكانيات المالية والتنظيمية، وانطلاقاً من تعزيز الدور الروسي على المستوى العالمي، فإن على روسيا أن تشجع وتقدم كافة أشكال الدعم لتقوية وتمتين الفضاء الناطق باللغة الروسية في العالم. كما نقلت الصحيفة كلمة رئيس الوزراء فلاديمير بوتين، التي ألقاها في المؤتمر، والتي أعلن فيها أن الصحافة الناطقة بالروسية، يجب أن تصبح ساحة لولادة الأفكار الجديدة وللمناقشة في أهم قضايا التطور العالمية الملحة. كما أشار بوتين إلى أنه، وعلى الرغم من وجهات النظر المختلفة، فإن الثقافة الروسية واللغة الروسية العظيمتين، توحدان تلك الأعداد الكبيرة من المنشورات والمطبوعات، التي تخدم مصالح روسيا، وتخدم عملية تشكيل نموذجها الإيجابي في العالم.
صحيفة "ترود"، أفادت بأن رئيس الولايات المتحدة جورج بوش لا يستثني الحل العسكري للمشكلة الإيرانية، وأعلن بأن هذه الإمكانية قائمة، وأن على الإيرانيين أن يفهموا هذا. وقد جاء إعلان بوش رداً على تأكيد طهران بإنها لن تمتنع عن تخصيب اليورانيوم تحت أي ظرف من الظروف. وأشارت الصحيفة، إلى أن الإيرانيين يدركون جيداً بأن أي حرب حتى الإنتخابات الرئاسية المقبلة في الولايات المتحدة، لن تقوم، بالإضافة إلى أن المجتمع الدولي، سيعترض بصوت عال على ضرب إيران، وبشكل أكبر مما فعل أثناء الحرب على العراق. ويشير الخبراء، إلى أن الفوضى ستنتشر فوراً وسيكون التغلب عليها صعباً، إذا ما قررت الولايات المتحدة توجيه ضربة عسكرية لإيران.
أما صحيفة "كوميرسانت"، فقد تناولت وجهاً آخر من أوجه المشكلة الإيرانية، وقالت إن إيران تقف الآن بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية. ففي مجلس النواب التابع للكونغرس الأمريكي، تم البحث في المعاهدة الروسية الأمريكية حول التعاون في مجال الذرة السلمية، التي وُقِّعت في أيار/مايو من هذا العام. وأظهرت المناقشة، أن واحدة من أهم الإتفاقيات مع موسكو، التي تم التوصل إليها في عهد
الرئيس بوش، قد يوقف العمل بها. فالمعارضون للإتفاقية يرفضون المصادقة عليها بسبب التعاون النووي بين موسكو وإيران والذي يأخذ ربما - وفقا لرأيهم- شكل التعاون العسكري.
 صحيفة "كومسمولسكايا برافدا"، تحدثت عن مراسم الإحتفال التي جرت في الكرملين في 12 من حزيران/ يونيو، الذي يصادف الإحتفال بيوم روسيا، وقالت، إن هذا اليوم شهد توزيع جوائز روسيا الحكومية للعام 2007، في مجالات العلوم والتكنولوجيا والأدب والفن، وكذلك في مجالات الإنجازات على مستوى الأنشطة الإنسانية. وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس الفرنسي السابق، جاك شيراك، كان أحد الذين مُنحوا الجائزة. ولفتت إلى أن شيراك، الذي تعلم في صباه اللغة الروسية، قام بترجمة ملحمة الشاعر بوشكين العظيمة " يفغيني أونيغين". ونظير الخدمات الكبيرة التي قدمتها للأمة، حصلت على الجائزة للمرة الرابعة، الممثلة الروسية المحبوبة ، أليسا فريندليخ، وهي الممثلة المعروفة بامتلاكها موهبة الإدراك لأسرار النفس البشرية، القادرة على السقوط في مهاوي المأساة والإرتفاع إلى أعاليها.
صحيفة "نوفيي إزفيستيا"، نعت الكاتب القرغيزي المعروف جنكيز أيتماتوف، وقالت إنه في 14 من حزيران/يونيو، وغير بعيد عن العاصمة القرغيزية بيشكيك، وفي المجمّع التاريخي التذكاري المسمّى "عطا بيت"، ووريَ الثرى، وفقاً للتقاليد الإسلامية، إلى جانب قبر والده، الكاتب القرغيزي العظيم، جنكيز أيتماتوف عن عمر ناهز 79 عاماً. وعن أعماله ومؤلفاته، قالت الصحيفة، إن أيتماتوف، كتب باللغتين الروسية والقرغيزية بحرية وببساطة وبنفس المستوى، ما جعل منه كاتباً تفهمه الأعداد الغفيرة في كل أنحاء العالم. وقد تُرجمت العديد من رواياته إلى اللغة العربية، من أبرزها، "الزورق الأبيض" و"يطول اليوم أكثر من قرن" و" وداعاً غوليساري" التي أحبها القراء العرب كثيراً.
وإلى أقوال الصحف الروسية حول الأحداث الإقتصادية المحلية والعالمية: 
حيث طالعتنا صحيفة "كومرسانت" بمقالٍ تحت عنوان "تدفق رأس المال لا يساعد في مكافحة التضخم" وأن الحكومة ستعيد النظر في توقعاتها لمستوى التضخم للعام الجاري، بعد الارتفاع المطرد  في الاسعار الاستهلاكية في البلاد. واشارت الصحيفة أن التضخم في روسيا منذ بداية العام بلغ 8.1% ، رغم انخفاض المعروض النقدي وبلوغِ صافي تدفق رؤوس الاموال الاجنبية مليارين و400 مليون دولار مع بداية الشهر الحالي. في حين أن نائب رئيس الوزراء وزيرَ المالية اليكسي كودرين يرى ان تجربة مكافحة التضخم في تركيا، التي عززت الى حد كبير العملة الوطنية من اجل مكافحة ارتفاع الأسعار قد تكون ناجحة في روسيا.

وتحت عنوان "حصة لا تقدر بثمن" كتبت صحيفة "فيدوموستي" أن الائتلاف الذي يضم "مجموعة -الفا" و"اكسيس انديوستريا" و"رينوفا" رفض بيع حصته في شركة "تي ان كا -بي بي ". وذكرت ان "بي بي" البريطانية قدمت عرضا لشراء حصةٍ هذا الكونسورتيوم في "تي ان كا -بي بي" قوبل بالرفض المطلق .

أما صحيفة "إر بي كا ديلي" فكتبت تحت عنوان "المدخل الى أوروبا مغلق" قالت إن الاتحاد الأوروبي يبحث عن منفذ للخروج من الازمة، وذلك بعد نتيجة الاستفتاء على الوثيقة الجديدة للدستور الاوروبي في ايرلندا . ما قد يجبر الاتحاد على تعليق التوسع في المنظمة بحسب رئيس البرلمان الاوروبي هانز غيرت بيت-رينغ. واشارت الصحيفة إلى أن اهم نتائج هذا الاستفتاء تكمن في ان مواطني ايرلندا قد علّقوا بالفعل قبول دول جديدة في الاتحاد الاوروبي ، ما يصعّب تشكيل مؤسسات جديدة للاتحاد، مثل وزارة الخارجية. كما يصعب استحداث منصب رئيس للاتحاد.