رايس تبدي قلقها من استمرار اسرائيل في بناء المستوطنات

أخبار العالم العربي

كونداليزا رايسكونداليزا رايس
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16032/

قالت وزيرة الخارجية الأميركية ان الاستيطان لن يؤثر على حدود الدولة الفلسطينية وان كان سيؤثر سلبا على مفاوضات السلام. جاء ذلك بعد سلسلة لقاءات جمعتها بكل من رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

قالت وزيرة الخارجية الأميركية ان الاستيطان لن يؤثر على حدود الدولة الفلسطينية وان كان سيؤثر سلبا على مفاوضات السلام. جاء ذلك بعد سلسلة لقاءات جمعتها بكل من رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

بالمقابل اختلف رئيس السلطة محمود عباس مع ضيفته التي لطالما التمس من ادارتها بعضا من المساعدة للضغط على اسرائيل، حيث أكد ان الاستيطان هو أكبر عقبة في طريق التفاوض.


واعادت الوزيرة الامريكية في نهاية المطاف سواء في القدس ام برام الله كلاما مالوفا عن التزامات الجانبين حيال خارطة الطريق والدفع الى الامام بشان تحسين حياة الشعب الفلسطيني.

وبالرغم من تكرار رايس لمشاهد مهماتها السابقة الا ان هناك من وقف على جديد في جعبتها، اذ هي اغتنمت لقاءها وعباس لتشدد على ضرورة ان تتمخض اية مصالحة مع حركة حماس عن قبولها بالاتفاقات السابقة بما فيها الاعتراف بحق اسرائيل بالوجود، الامر الذي ترفضه الحركة.

وقد كشف سبل التعاطي مع حماس عمق التخبط في الحكومة الاسرائيلية، فسواء أكانت اسرائيل تريد شن عملية واسعة ضد القطاع ام  تنحو للتهدئة  فهي بكلا الحالتين لم تحزم امرها بعد. فقد تبادل رئيس الوزراء ايهود اولمرت ووزير دفاعه ايهود باراك الاتهامات بشان المماطلة باعلان حملة عسكرية واسعة في قطاع غزة . إذ اعلن اولمرت ان قرار المجلس الوزاري المصغر قضى بعدم تنفيذ عملية عسكرية في هذه المرحلة والسعي للتوصل الى اتفاق تهدئة، في حين اتهم باراك وزراء "كاديما" في الحكومة بعرقلة التوصل الى هكذا اتفاق نظرا لصراعهم على خلافة اولمرت، وهو ما استتبع برد من الاخير بان باراك يعيق تنفيذ العملية العسكرية المطلوبة.

هذه القضايا بمجملها تتراوح بين السلم والحرب والتهدئة يطلب تحقيقها من حكومة اسرائيلية  فسيفسائية تجمعت من اليمين واليسار لتحقق سلاما عبر استيطان في القدس تراه حقا ويراه الفلسطينيون التهاما لمدينة سيتخذونها عاصمة لدولتهم المنشودة.

حماس تستكمل مباحثاتها في مصر

من جهة أخرى يستكمل وفد حماس برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي للحركة موسى ابومرزوق   في القاهرة المباحثات بشأن التهدئة في قطاع غزة بعد ان قدمت اسرائيل عرضا مكتوبا بهذا الشأن الاسبوع الماضي.

وكان رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة اسماعيل هنية قد اكد ان قضية الجندي الاسرائيلي الاسير جلعاد شاليط خارجَ اي اتفاق للتهدئة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية