دستور كوسوفو يدخل حيز التنفيذ

أخبار العالم

بوريس تاديتشبوريس تاديتش
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16016/

قال الرئيس الصربي بوريس تاديتش في رسالة وجهها الى بان كي مون الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة ان أي تعديل حول شكل الوجود الدولي في اقليم كوسوفو يجب أن يتم بموافقة مجلس الأمن الدولي ،يأتي ذلك في الوقت الذي يدخل فيه دستور كوسوفو الأحد حيز التنفيذ.

قال الرئيس الصربي بوريس تاديتش في رسالة وجهها الى بان كي مون الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة ان أي تعديل حول شكل الوجود الدولي في اقليم كوسوفو يجب أن يتم بموافقة مجلس الأمن الدولي ،يأتي ذلك في الوقت الذي يدخل فيه دستور كوسوفو اليوم الأحد 15 يونيو/حزيران حيز التنفيذ.

وتستمر الخلافات بين الأطراف ذات الصلة بملف صربيا-كوسوفو،ففي الوقت الذي تتواصل فيه محاولات البعض الهادفة الى ايجاد صيغة مقبولة بصدد تواجد بعثتي هيئة الأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي وواجباتهما في الإقليم، يحاول البعض التقليل من أهمية الخلافات واظهارها بأنها متصلةً بالأمور الفنية فقط.
ان العملية الرامية الى تهميش دور هيئة الأمم المتحدة في كوسوفو وتحويل الإدارة الدولية للإقليم الى بعثة الإتحاد الأوروبي تواجه رفضا روسياً وصربيا شديداً، رفضٌا يرتكز على ضرورة مرور أي تغيير فيما يتعلق بصلاحيات المؤسسات المختلفة عبر مجلس الأمن الدولي مع الالتزام بالشرعية الدولية.
وقدم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون  اقتراحات ضمّنها في تقريره لمجلس الأمن تنص على تعزيز دور الإتحاد الأوروبي في الإقليم مشيراً الى أن البعثة الأممية لن تكون قادرة على الإستمرار في تنفيذ جزء كبير من مهماتها بعد دخول دستور كوسوفو حيز التنفيذ.
الرئيس الصربي بدوره، وخلال مشاركته في أعمال قمة دول البلقان المنعقدة في اليونان، قال أنه يتوجب على الجميع العمل من أجل التوصل الى حلول للمشكلات الحالية عن طريق التعاون والحوار وأشار الى ان "التعاون الإقليمي متأصل في سعي أوروبا الى حل الخلافات بصورة متناسقة من خلال الحوار وليس بالإنقسام من خلال المواجهة... لهذا نبقى مصممين على التوصل الى اتفاقية تسوية مع ألبان كوسوفو لترسيخ المنجزات الديمقراطية التي تم تحقيقها ولدفع منطقة جوارنا كلها باتجاه اكتشاب العضوية عاجلا في الإتحاد الأوروبي".
ومع حلول موعد دخول الدستور حيز التنفيذ، تبقى الإنقسامات واضحة بين الأطراف الدولية، ليس هذا فقط، بل أن الخلافات قائمة بين مواطني الإقليم انفسهم، فرفض صرب كوسوفو لأعلان الإنفصال هو عامل آخر لا يزال حاجزاً منيعاً بين الواقع وبين ما أعلنه الألبان في دستورهم عن رغبتهم في تحقيقه، أي اقامة الدولة المستقلة الديمقراطية التي تكفل المساواة والعدل لجميع مواطنيها،

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك