تعثر المفاوضات الامريكية -العراقية بشأن الاتفاقية الامنية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/15835/

كشفت الادارة الامريكية وللمرة الاولى عن احتمال عدم التوصل الى اتفاق مع العراق بشأن عقد اتفاقية امنية طويلة الامد قبل مغادرة الرئيس الاميركي جورج بوش منصبه.

كشفت الادارة الامريكية وللمرة الاولى عن احتمال عدم التوصل الى اتفاق مع العراق بشأن عقد اتفاقية امنية طويلة الامد قبل مغادرة الرئيس الاميركي جورج بوش منصبه.

وحول هذا الموضوع اجرت قناة "روسيا اليوم" إتصالا هاتفيا مع محمود عثمان عضو البرلمان العراقي عن التحالف الكردستاني قال فيه، ان المطالب الأمريكية كانت كثيرة، لذلك تم رفضها من الجانب العراقي.

واضاف عثمان ان الجانب الأمريكي قام بتخفيف هذه المطالب. وقد لخص عضو البرلمان الشروط العراقية لهذا الإتفاق والمتعلقة بانه يجب ان توافق الحكومة على القاء القبض على أي شخص، وان اعتقلت القوات الأمريكية اي متهم يجب ان تسلمه للجانب العراقي. وان لا يشكل وجود القوات الأمريكية في العراق اي خطر على اية دولة اخرى. وان يعاد النظر بموضوع الحصانة. واعتبر عثمان ان موافقة الطرف الأمريكي على هذه المطالب تعني ان تصوراتهم للإتفاق قد اقتربت من  وجهة النظر العراقية. وهذا ما يغاير الأنباء الواردة.

وافاد عضو البرلمان العراقي بصدد الموقف الإيراني من هذه المسألة، ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد طمأن الجانب الإيراني. وان رأي العراقيين مستقل ولن تؤثر عليه اي دولة اخرى.

ومما يجدر ذكره أن هدف الاتفاقية هو إيجاد صيغة تبيح للقوات الأمريكية البقاء في العراق بعد انتهاء تفويض الأمم المتحدة في نهاية الشهر القادم، غير أن التأخر في التوصل إلى اتفاق بشأن ذلك، سيجعل الأمريكيين ملزمين بطلب تفويض دولي جديد، وهو ما رجحته مصادر في واشنطن مطلعة على سير المحادثات.

وقد عزت المصادر نفسها التأخير المحتمل في توقيع الإتفاق إلى حدة الرفض العراقي، الذي ترجمته التحذيرات المتتابعة في الساحة السياسية العراقية، بما في ذلك اقرب الكتل والأحزاب إلى حكومة المالكي، من ان يكون الإتفاق الأمني أداة تؤبد وضع الاحتلال وتسلب العراق سيادته.

كما ترجمته أيضا دعوة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أتباعه والعراقيين إلى التظاهر كل يوم جمعة لدفع الحكومة إلى التراجع عن توريط البلد في اتفاق مخل بالسيادة العراقية.

يضاف إلى ذلك ما واجهه المالكي في زيارته الأخيرة إلى طهران، من معارضة شديدة لأي صيغة تبيح وجود قواعد أمريكية على أراضي العراق قد تكون ذات يوم منطلقا لهجوم عسكري على إيران.

الأزمة اليمنية