ايران على رأس جدول اعمال القمة الأوربية الأمريكية

أخبار العالم

جورج بوشجورج بوش
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/15820/

تتصدر قضية الشرق الأوسط جدول أعمال القمة الأوروبية الأمريكية في العاصمة السلوفينية ليوبليانا التي وصلها الرئيس الأمريكي جورج بوش في مستهل جولة أوروبية تُركز على الإقتصاد وفرض عقوبات على إيران وكذلك على بحث عدد من القضايا أهمها الأوضاع في أفغانستان والعراق .

تتصدر قضية الشرق الأوسط جدول أعمال القمة الأوروبية الأمريكية في العاصمة السلوفينية ليوبليانا التي  وصلها الرئيس الأمريكي جورج بوش في مستهل جولة أوروبية تُركز على الإقتصاد وفرض عقوبات على إيران وكذلك على بحث عدد من القضايا أهمها الأوضاع في أفغانستان والعراق .

من جانب آخر ذكرت وكالات الانباء أن مسودة بيان القمة الأوروبية ستوجه تحذيراً الى ايران بفرض عقوبات اقتصادية اضافية عليها في حالة رفضها الإنصياع لقرارات مجلس الأمن فيما يتعلق ببرنامجها النووي.

وتشير مسودة البيان الى ضرورة الاستمرار أيضاً في بذل الجهود الدبلوماسية في هذا الشأن، ضمن ما يعرف بالاستراتيجيا ذات المسارين.
من جهة أخرى قد تكون هذه الجولة بالنسبة للرئيس الأمريكي الأخيرة له خلال توليه منصب رئيس الولايات المتحدة، حيث تستمر  8 أيام، وتشمل كذلك كلاً من ألمانيا وإيطاليا  وفرنسا وبريطانيا وإيرلندا الشمالية.

ويشارك بوش ووزيرة خارجيته كوندوليزا رايس في أعمال القمة الأوروبية الأمريكية السنوية، بهدف الدفع باتجاه استمرار دعم الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي لتواجد القوات الدولية وتنفيذ الالتزامات العسكرية في أفغانستان.

وقال الرئيس الأمريكي بهذا الشأن: " لدينا الكثير من الأعمال التي يتعين القيام بها في افغانستان، والبلدان التي سأزورها أرسلت قوات الى هناك، ومن الطبيعي أنني سأشكرهم واذكرهم بانه ما زال امامنا الكثير من الأعمال التي يجب القيام بها هناك".

ومن المتوقع أن يبحث الرئيس الأمريكي مع رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو ومسؤول الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا عدداً من الملفات تشمل الوضع في العراق وتغير المناخ وجهود السلام في الشأن الفلسطيني-الإسرائيلي.

كما سيقوم جورج بوش، وخلال زيارته الدول الأخرى،  بالتأكيد على ضرورة تواصل الجهود الهادفة الى منع ايران من تطوير اسلحة نووية، بما في ذلك التطبيق الفعلي للعقوبات الإقتصادية التي فرضها مجلس الأمن الدولي  على الجمهورية الإسلامية في شهر أبريل / نيسان الماضي.

ومن المواضيع الهامة التي سيبحثها الرئيس الأمريكي مع شركائه الأوروبيين  خلال جولته ايضا، ضرورة البحث عن مصادر بديلة للطاقة خصوصاً مع استمرار ارتفاع أسعار النفط العالمية.

وبالرغم من هذه القضايا الكثيرة التي  أعلن جورج بوش رغبته في بحثها خلال جولته الأوروبية، إلا أن معظم المراقبين يرون أن توقيت هذا البحث جاء متأخراً، وأنه لا توجد نتائج حقيقية يمكن أن تنجم  عنه، فعلى الجميع انتظار القادم الجديد الى البيت الأبيض مع نهاية العام الحالي.

 
فيسبوك