المالكي يواصل مباحثاته مع طهران حول مخاوف ايران بصدد امنها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/15770/

يواصل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لليوم الثالث زيارته الرسمية الى طهران التي اجرى خلالها مباحثات مع الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد وعدد من المسؤولين الايرانيين .

يواصل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لليوم الثالث زيارته الرسمية الى طهران التي اجرى خلالها مباحثات مع الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد وعدد من المسؤولين الايرانيين تركزت حول تهدئة مخاوف الايرانيين من ان تؤدي المفاوضات بين بغداد وواشنطن حول الاتفاقية الامنية طويلة الامد الى إنشاء قواعد اميركية دائمة بالقرب من حدودها.
 وقد إستقبلت طهران بحفاوة غير مسبوقة رئيس وزراء العراق نوري المالكي. وكان الإستقبال متوازنا مع ثقل الملفات المطروحة للنقاش.

وقد تركزت المباحثات بين الطرفين العراقي والإيراني على اهتمام  العاصمتين بالحفاظ على الأمن وعدم المساس به كالتزام يؤديه كل طرف تجاه الاخر. وتصدرت المناقشات مسألة  توجه حكومة بغداد نحو توقيع اتفاق أمني طويل الامد مع واشنطن، والذي رفضته إيران كليا، هذا ومن المتوقع أن يلتقي المالكي مع مرشد الثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي في يوم الإثنين 9 يونيو/حزيران.

وقد أكد مراسل "روسيا اليوم" على أن الرفض الإيراني للإتفاقية الأمنية، التي ينوي العراق توقيعها مع الولايات المتحدة الأمريكية والتي تعطي بموجبها القوات الأمريكية الصيغة القانونية لبقائها في الأراضي العراقية إستناداً الى بندين وردا في الإتفاقية هما:
أولاً:- إقامة 14 قاعدة عسكرية أمريكية تتيح للقوات الإمكانية ضرب إيران، وقد أبدى الإيرانيون تخوفهم من هذا البند.
وثانيا:- أن تقوم القوات الأمريكية بملاحقة وإعتقال أي عراقي سواء داخل العراق أو خارجه وهو ما قال عنه المسؤلون الإيرانيون أنه يشكل حجر الأساس في إستعمار العراق.
الجدير بالذكر أن المسؤلين الإيرانيين كانو إستبقوا زيارة المالكي الى طهران بتصريحات رسمية، حيث صرح هاشمي رفسنجاني رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام من على منبر مؤتمر الوحدة الإسلامية، أن الجمهورية الإسلامية لن تقبل بهذه الإتفاقية ومن جهة أخرى ترفض التواجد العسكري الأمريكي في العراق، لأنه يشكل تهديدا ليس لإيران وحسب وإنما لمستقبل العراق وشعبه وكذلك لدول الجوار.
ومن المتوقع أن يقوم الجانب الإيراني بمباركة الإتفاقية في حال  إلغاء هذين البندين أو على الأقل تعديلهما.
وفيما يتعلق بمسألة الدعم الذي تقدمه إيران لبعض الميليشيات المسلحة في العراق، فإن طهران ترفض هذه الإتهامات.
يذكر أنه سيتم خلال الزيارة توقيع عدد من الإتفاقيات الإقتصادية بين البلدين تتعلق بمجال الطاقة وبناء محطات جديدة لتوليد الطاقة الكهربائية في العراق.    
ميدانيا

أكد الجيش الاميركي مقتل أحد جنوده وجرح 20 آخرين،في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة استهدف  قاعدة أمريكية في مدينة كركوك.

وفي بغداد أعلنت الشرطة العراقية مقتل 4 من عناصرها وإصابة 23 اخرين في انفجار سيارة مفخخة في منطقة باب الشرقي، كما قُتل شخص وأصيب 5 آخرين، إثر إنفجار قنبلة استهدفت دورية عراقية بالقرب من السفارة التركية في بغداد.

من جهة اخرى أعلن الجيش البريطاني سقوط 10 صواريخ على مطار البصرة، دون أن تسفر عن وقوع ضحايا.

والمزيد من التفاصيل حول اللقاء بين الطرفين العراقي والإيراني في التقرير المصور

الأزمة اليمنية