لبنان.."تيار المستقبل" يهدد بتعليق المشاورات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/15665/

هددت كتلة تيار المستقبل أكبر كتلة نيابية في الأكثرية اللبنانية بتعليق مشاركتها في تلك المشاورات، وذلك على خلفية حوادث قالت إنها إستهدفت مناصري التيار في بيروت.من جانبه جدد السنيورة عدم إلتزامه بموعد زمني محدد للإعلان عن التشكيلة الحكومية بعدما فشلت لقاءاته وإتصالاته لتذليل العقبات.

هددت كتلة تيار المستقبل أكبر كتلة نيابية في الأكثرية اللبنانية بتعليق مشاركتها في تلك المشاورات، وذلك على خلفية حوادث قالت إنها إستهدفت مناصري التيار في بيروت.
وبرزت مشكلة أمنية بدلت مجريات الأمور، فيما كانت العقدة الحكومية تتجه نحو الحلحلة، ما دفع بتيار المستقبل التلويح بتعليق المشاورات والاتصالات الخاصة بالتشكيلة الحكومية لحين معالجة الشق الأمني والإلتزام بوقف التعديات على المواطنين ووقف أعمال التهديد والإستفزاز مع إقدام مسلحين قيل إنهم يرتدون زي شرطة مجلس النواب على إطلاق النار على أحد مسؤولي تيار المستقبل، ما أدى إلى إصابته بجروح خطرة وتسبب ببلبلة سياسية وتوترات أمنية في بعض أحياء العاصمة اللبنانية بيروت.

فيما طرح نبيه بري رئيس البرلمان اللبناني صيغة لإتفاق أمني لمنع هذه الحوادث، الوقت الذي طالبت كتلة المستقبل، بتأليف لجنة عربية للتحقيق في الخروقات الأمنية،  وكان فؤاد السنيورة رئيس الوزراء المكلف قد ناقش هذه الأحداث مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان، وكلّف وزيري الدفاع والداخلية وقوى الأمن بإتخاذ الإجراءات اللازمة لملاحقة المخلين بالأمن.

من جانب أخر جدد السنيورة عدم إلتزامه بموعد زمني محدد للإعلان عن التشكيلة الحكومية بعدما فشلت لقاءاته وإتصالاته لتذليل العقبات علماً أن العقدة الأساس تكمن في الحجم الكبير للمطالب التي يطرحها أكثر من طرف لتصطدم هذه الأطراف ليس فقط بخصومها إنما أيضاً بحلفائها.
ومع إقتراب موعد الزيارة المقررة للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي على رأس وفد رسمي رفيع إلى بيروت تواصلت مساعي المعنيين بالطبخة الحكومية وبدا أن الوساطة القطرية عادت لتفرض نفسها في محاولة لتطبيق إتفاق الدوحة بشقيه
الأمني والسياسي.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور


الأزمة اليمنية