هل يصلح الحوار ما افسده الإقتتال؟

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/15661/

رحب اسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة بدعوة رئيسِ السلطة محمود عباس للحوار مشددا على ضرورة قيام الجامعة العربية برعاية إنطلاقة الحوار وعلى قاعدة لاغالب ولا مغلوب اُسوة بلبنان.

رحب اسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة بدعوة رئيسِ السلطة محمود عباس للحوار مشددًا على ضرورة قيام الجامعة العربية برعاية إنطلاقة الحوار وعلى قاعدة لا غالب ولا مغلوب اُسوة بلبنان.

واضاف هنية: "ننظر بايجابية الى الروح الجديدة التي ظهرت في الخطاب، ونؤكد ان يدنا ممدودة لأشقائنا في الوطن".

وحول هذا الموضوع إستضافت قناة "روسيا اليوم" المحلل السياسي خليل شاهين من رام الله، حيث قال ان الفرصة الآن سانحة لإجراء اتفاق بين فتح وحماس، وذلك بسبب حضور حماس القوي على الأرض وتعثر المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.

واضاف شاهين ان حماس تمكنت من الصمود، الامر الذي يمنحها قوة، لتطالب بشرطها في الإنطلاق من إعلان صنعاء للحوار، في إشارة الى ربطها ذلك ببنود المبادرة اليمنية. لكن المحلل السياسي يرى ان هذا الموقف قد يتغير فيما اذا شنت إسرائيل عمليات واسعة على غزة، تؤدي بالتالي الى إضعاف حماس.
وافاد شاهين ان الحوار الفلسطيني الذي ينطلق قريبا قد يكون في سباق مع الزمن، ليس فقط على المسار السياسي، بل ومع العملية العسكرية الإسرائيلية التي يقترب موعدها، بحسب ما يؤكد مسؤولون إسرائيليون.

ميدانيا

من جهة اخرى قُتل ناشط فلسطيني من حركة حماس واُصيب 4 اخرين في توغل إسرائيلي في حي الشجاعية وسط قطاع غزة .
كما جرح 9 فلسطينيين بينهم أطفال في غارة استهدفت مركزا أمنيا تابعا للحكومة المقالة شمال القطاع.
وكانت رضيعة فلسطينية سقطت وأُصيبت والدتها اثر غارة  أخرى طالت منزلهما جنوب غزة.
يأتي هذا التصعيد بعد مقتل اسرائيلي واصابة اخرين جراءَسقوط صاروخ فلسطيني على قرية تعاونية جنوب اسرائيل .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية