تجدد المواجهات بين الفلسطينيين والاسرائيليين يوقع ضحايا مدنيين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/15658/

قُتلت طفلة فلسطينية وأُصيبت امُها بجروح اثر غارة اسرائيلية استهدفت منزلَهُم جنوبي قطاع غزة وكان اسرائيليٌ قُتل واُصيب اخرون اثر سقوط قذيفة فلسطينية على قرية تعاونية جنوبي اسرائيل.

قُتلت طفلة فلسطينية وأُصيبت امُها بجروح اثر غارة اسرائيلية استهدفت منزلَهُم جنوبي قطاع غزة وكان اسرائيليٌ  قُتل واُصيب اخرون اثر سقوط قذيفة فلسطينية على قرية تعاونية جنوبي اسرائيل.
حاولت الأم ان تلوذ بابنتها  في باحة منزل بجنوبي قطاع غزة بعدما اغارت مقاتلات على مجموعة مسلحة لكنها اخطأتهم واصابت الأم والطفلة التي لم تكمل عامها الرابع. 
انقضت الغارة وكفنت الطفلة وتركت والدتها تنزف من جرح عميق خلفته مقاتلات اسرائيلية.
وقبل ذلك بوقت قصير غرز صاروخ القسام مجددا باحدى خواصر العمق الاسرائيلي.
نيرعوز قرية تعاونية في كيبوتز جنوبا استهدفت بقذيفة فلسطينية اطلقتها كتائب القسام ذراع حماس العسكري ليقتل ويجرح عددا من الاشخاص ويصيب اخرين بصدمات عصبية.
وبررت حماس الهجوم كرد فعل على توغلات اسرائيل المتكررة داخل القطاع في حين اعلنت ان هكذا وضع لايمكن ان يستمر.
وقال ديفيد باركر المتحدث باسم الحكومة الاسرائيلية : " حماس هي المسؤولة عن هذا الهجوم  وسوف تتحمل تبعات ذلك. تضرب البلدات والمدن الاسرائيلية  يوميا بالقذائف الفلسطينية وهو وضع لا يمكن أن  يستمر".
ولم يوضح المسؤول الاسرائيلي فيما اذا كانت حكومته سترد بضربة قاصمة  الى القطاع لشل حماس ام انها ستواصل حصارها له على امل اسقاطها لاحقا.
لكن اقرار اي حملة عسكرية تتضمن اجتياحات واسعة او اعادة احتلال مناطق داخل القطاع يتطلب التآما لعقد الحكومة الامنية المصغرة وهو امر لم يحن دوره طالما رئيس الوزراء ايهود اولمرت يجول في ارجاء الولايات المتحدة.
اللافت في الامر ان التطورات جاءت في وقت كثر الجدل فيه عن تهدئة ترعاها مصر لازالت اسرائيل تراوغ في قبولها او رفضها. على اي حال فان الهجوم على كيبوتز والغارة على القطاع  اعادت الى الاذهان سريعا  حلبة المواجهة بين حماس واسرائيل.

الأزمة اليمنية