وسط ملفات اشكالية.. الجمهورية الاسلامية تحيي ذكرى وفاة مؤسسها

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/15575/

يحيي الايرانيون ذكرى وفاة الأمام الخميني كل عام بحضور كافة مسؤولي البلاد، لكن الذكرى التاسعة عشرة هذه السنة تحل وايران تواجه ملفات عدة تبدأ بالملف النووي ولا تنتهي عند مشاكل الاقتصاد و التضخم و الغلاء.

يحيي الايرانيون ذكرى  وفاة الأمام الخميني  كل عام بحضور كافة مسؤولي البلاد، لكن الذكرى التاسعة عشرة هذه السنة تحل وايران تواجه ملفات عدة تبدأ بالملف النووي ولا تنتهي عند مشاكل الاقتصاد و التضخم و الغلاء.

وإغتنم الإيرانيون ، ليعلنوا عدم نيتهم التنازل عما يعتبر هنا حقا مسلما، وليطفو الملف النووي من جديد على سطح المشهد السياسي الايراني.

فقد رفض مرشد الثورة الإسلامية اية الله علي خامنئي  الاتهامات الموجهة إلى بلاده بالسعي لامتلاك سلاح نووي مؤكدا أن بلاده ستَمضي قُدما في امتلاك التكنولوجيا النووية السلمية.

وقال خامنئي بهذا الصد: "نحن نسعى لامتلاك التقنية النووية للاهداف السلمية ولا نريد امتلاك سلاح نووي لانه غير مفيد ولا يمكن استخدامه، نحن لن نذعن للضغوط الغربية و الامريكي".

جاء ذلك بعد ساعات من مطالبة الوكالة الذرية طهران بتقديم كشف كامل عن نشاطها النووي، مما يعرض إيران بحسب مراقبين لضغوط تفوق الاحتمال.

واجتمع الإيرانيون بهذه المناسبة، من جميع الاجيال،  فمنهم من يتذكر بداية الثورة ورجالاتها ومنهم من لم يعاصرها ولكل رؤاه ومطالبه.

وتقف الآن ايران  في ظرف ربما لا تحسد عليه، حيث 3 قرارات من العقوبات الدولية، تضاف لما فرض من عقوبات على الثورة نفسها وملف نووي عالق بين الوكالة الذرية و مجلس الامن الدولي، طهران تقف بين الاثنين وتأمل الخروج بأقل الخسائر.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك