إيبشتين: الحقيقة المرعبة في وفاة ليتفينينكو لم يفصح عنها بعد

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/15567/

تضاربت الآراء حول السبب الحقيقي لوفاة رجل الإستخبارات الروسي السابق ألكسندر ليتفينينكو، الذي لقي حتفه في ظروف غامضة بالعاصمة البريطانية لندن، وعلى الرغم من مرور عام ونصف على موته إلا أن السبب الحقيقي للوفاة ما زال يثير الشكوك والتساؤلات.

تضاربت الآراء حول السبب الحقيقي لوفاة رجل الإستخبارات الروسي السابق ألكسندر ليتفينينكو، الذي لقي حتفه في ظروف غامضة بالعاصمة البريطانية لندن، وعلى الرغم من مرور عام ونصف على موته إلا أن السبب الحقيقي للوفاة ما زال يثير الشكوك والتساؤلات.
ويعتبر إدوارد إيبشتين الكاتب الأمريكي الشهير بالتحقيقات البوليسية، أن الحقيقة المرعبة في وفاة ليتفينينكو لم يفصح عنها بعد.
عاش ليتفينينكو، ضابط المخابرات الروسي السابق سنواته لـ 6 الأخيرة كلاجئ في بريطانيا، وحصل على جنسيتها قبل وفاته بقليل، ويقول إيبشتين إن الوفاة غامضة ومريعة، وأدت الى واحدة من أكبر الأزمات الدبلوماسية بين موسكو ولندن.
 ذهب  ليتفينينكو في 23 من شهر نوفمبر/تشرين الثاني عام 2006 ، حاملا معه سر موته ،ولكن الكلام لم يتوقف عن الأسباب.
قيل إنه مرض صعب التشخيص، وعقب الوفاة بساعتين، أعلن علماء ذرة بريطانيون أن سبب الموت هو التعرض لمادة البلوتونيوم 210 المشعة.
وجاء الاعلان عن سبب الوفاة، في وقت ضاعت معه الفرص في التحقق من صحته.
ووجهت أصابع الإتهام فورا الى روسيا، ولم يمض وقت طويل حتى طالبت بريطانيا بتسليمها أندري لوغوفوي، ضابط المخابرات السوفيتية ثم الروسية السابق ورجل الاعمال الحالي والذي جمعته علاقة عمل ليتفينينكو.
ولم تسمح السلطات البريطانية له بالاطلاع على وثائق القضية بسبب السرية التامة.
في الوقت الذي حصل فيه إيبشتين على الوثائق في روسيا، والتي أرفقتها المخابرات البريطانية مع طلب تسليم لوغوفوي ووجد أن السبب الفعلي للموت لم يُحدد بعد.
هل هو اغتيال أم موت أم انتحار. والسؤال حول متى مات الرجل وكيف مات،  لم تتم الإجابة عنه.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور، كما يمكنكم متابعة تفاصيل المقابلة الكاملة مع الكاتب إيبشتين في حلقة برنامج "حدث وتعليق"
فيسبوك