الجفاف وخطر المجاعة يهددان إثيوبيا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/15535/

يهدد خطر المجاعة اثيوبيا مرة أخرى حيث تقدر هيئات تابعة للأمم المتحدة أن إثيوبيا تحتاجُ الى حوالي 200 مليون دولار لسد النقص في المواد الغذائية، كما ضاعفت موجة الجفاف التي تتعرض لها البلاد من مخاطر تعرض جيلٍ آخر من الاثيوبيين لكارثة إنسانية خصوصًا الذين ولدوا وسط أسْوأ أزمة غذاء عالمية.

يهدد خطر المجاعة اثيوبيا مرة أخرى حيث تقدر هيئات تابعة للأمم المتحدة أن إثيوبيا تحتاجُ الى حوالي 200 مليون دولار لسد النقص في المواد الغذائية، كما ضاعفت موجة الجفاف التي تتعرض لها البلاد من مخاطر تعرض جيلٍ آخر من الاثيوبيين لكارثة إنسانية خصوصًا الذين ولدوا وسط أسْوأ أزمة غذاء عالمية.
ويخيم شبح الجوع من جديد على أطفال إثيوبيا بسبب الجفاف الذي ضرب المنطقة من جهة، وارتفاع أسعار الغذاء عالمياً من جهة أخرى، فالمجاعة ضربت إثيوبيا في ثمانينات القرن الماضي، وحصدت مليون نسمة.
وتشير تقارير منظمة "اليونسيف" الى أن 6 ملايين طفل دون سن الخامسة ربما يواجهون خطر سوء التغذية بينما يقدر برنامج الغذاء العالمي أن قرابة 3.5 مليون نسمة من سكان إثيوبيا سيحتاجون الى مساعدات غذائية عاجلة خلال الشهرين المقبلين، الى جانب 8 ملايين نسمة يتلقون مساعدات بشكل منتظم.
وأشارت هيئات تابعة للأمم المتحدة الى أن إثيوبيا، ثاني أكبر الدول الأفريقية اكتظاظا بالسكان، تحتاج وحدها الى قرابة 200 مليون دولار لسد النقص في المواد الغذائية، في وقت تعاني منه هيئة الأمم المتحدة من نقص حاد في المعونات بعد كارثة زلازال سيشوان في الصين وإعصار نرجس في ميانمار.
وتتجه أنظار العالم الى أزمة ارتفاع أسعار الغذاء وإجبار الدول الغنية لتقديم المساعدات العاجلة لملايين الجياع في إثيوبيا وغيرها من البلدان الفقيرة، في الوقت ذاته إنطلقت مسيرات عالمية في 270 دولة منها مصر وإندونيسيا.

فيسبوك