التطرف لا يميز على اساس العنصر والجنس واللون

أخبار العالم

جانب من التظاهرةجانب من التظاهرة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/15474/

تظاهر العشرات في جوهانسبورغ للتنديد بموجة العنف ضد الافارقة الأجانب التي شهدتها جنوب إفريقيا في الفترة الأخيرة مستنكرين سلوك الجماعات المتطرفة في هذه الاحداث.

تظاهر العشرات في جوهانسبورغ للتنديد بموجة العنف ضد الافارقة الأجانب التي شهدتها جنوب إفريقيا في الفترة الأخيرة مستنكرين سلوك الجماعات المتطرفة في هذه الاحداث.
ودفعت اعمال العنف ضد الاجانب في جنوب أفريقيا متظاهرين في العاصمة جوهانسبرغ إلى الاحتجاج، والتضامن مع رئيس بلادهم ثابو مبيكي الذي أعتبر أعمال العنف التي إجتاحت البلاد في الأيام الأخيرة ضد الأجانب الأفارقة وصمة عار. فيما دعا المتظاهرون الى التعايش السلمي مع المهاجرين.
 وكان نحو 62 قتيلا و670 جريحا سقطوا ضحايا موجة العنف التي اجتاحت مدنا عدة، بالاضافة الى تشريد نحو 100 الف شخص بحسب مصادر المنظمات الدولية.
 وقد اعتقلت الشرطة التي حاولت السيطرة على الأحداث أكثر 1430 شخصا مشيرة الى انها صارت تتحكم في الوضع، حسب مصادر الشرطة نفسها.
ووجد الضحايا وهم مهاجرون في جنوب افريقيا ملاذا لهم، ومكان عمل، غير أن جماعات متطرفة في البلاد ترى أنهم السبب الرئيسي وراء تفاقم الازمة الاقتصادية وارتفاع اسعار العقارات وزيادة معدل الجرائم.
وتعتبر جنوب افريقيا التي يبلغ عدد سكانها قرابة 50 نسمة ملاذا للمهاجرين من دول افريقية مثل موزامبيق وزيمبابوي، ويصل عددهم الى نحو 5 ملايين مهاجر، فيما تبلع نسبة البطالة حوالي 24%.
وعاد بعد الهدوء الذي شهدته البلاد، جزء من النازحين إلى ديارهم، حيث أعادت موزمبيق أكثر من 30 ألفا من رعاياها، بينما يعيش الباقون في ملاجئ إيواء تقول منظمات الإغاثة ومسؤولو الأمم المتحدة إنها غير إنسانية بالمرة وإن كثيرين ينامون في العراء في درجات حرارة تصل ليلا إلى أقل من الصفر.
المحللون ينسبون موجة العنف ضد الأجانب إلى الظروف المعشية الرديئة التي  يعيشها فقراء البلاد، لكن المتظاهرين الذين خرجوا للاحتجاج في جوهانسبورغ لا يرون في ذلك مبررا كافيا لما حدث.
 
فيسبوك