استراليا تسحب 500 جندي من جنوب العراق وخلافات بين الحكومة والأمريكيين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/15449/

إنسحب 500 جندي إسترالي من قاعدة تليل العسكرية في مدينة الناصرية التابعة لمحافظة ذي قارجنوبي العراق. من جهة أخرى اعلن المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ عن وجود خلاف مع الجانب الاميركي حول الاتفاق الامني طويل الامد الذي ينوي الطرفان ابرامه.

إنسحب 500 جندي إسترالي من قاعدة تليل العسكرية في مدينة الناصرية التابعة لمحافظة ذي قارجنوبي العراق.

وتأتي عملية الإنسحاب هذه تنفيذاً لتعهد رئيس الوزراء الإسترالي كيفن رود، بإعادة  جنود  بلاده إلى وطنهم قبل نهاية العام الجاري بعد أن أدوا المهام الموكلة اليهم في تدريب ودعم القوات العراقية.
وقال متحدث بإسم محافظ ذي قار إن قوات أمريكية حلت مكان الجنود الإستراليين.

وتعد استراليا الاحدث بين دول عدة قررت خفض وجودها العسكري في العراق بعد بريطانيا والدانمارك.
من جهة أخرى اعلن المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ عن وجود خلاف مع الجانب الاميركي حول الاتفاق الامني طويل الامد الذي ينوي الطرفان ابرامه.

واضاف الدباغ في بيان له ان المحادثات حول الاتفاق ما تزال في مراحلها المبكره، مشيرا الى ان الجانب العراقي لديه رؤية مختلفة عن تلك المقدمة من قبل الجانب الاميركي.

يأتي ذلك في وقت اكد فيه هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي استمرار المفاوضات بين الطرفين مشيراً إلى تحقيق تقدم كبير حسب تعبيره.
وتاتي تصريحات الدباغ بعد موجة احتجاجات وانتقادات شعبية وسياسية واسعة ضد هذه الاتفاقية بسبب مخاوف من احتمال التعدي على سيادة العراق.
من جهته دعا قياديون في التيار الصدري الحكومة العراقية الى اجراء استفتاء شعبي بشأن الاتفاقية التي تسعى حكومة المالكي لابرامها مع واشنطن للابقاء على الوجود الاميركي لامد طويل في العراق.
وقال بيان حمل  توقيع قادة في التيار الذي يتزعمه مقتدى الصدر. من بينهم اعضاء في البرلمان إن على الحكومة ايقافُ المفاوضات التي تجريها مع الولايات المتحدة واجراءُ استفتاء عام بشأن الاتفاق المرتقب.
ومن المفترض ان يلتقي مفاوضون عراقيون واميركيون في يوليو/تموز المقبل  لوضع صيغة نهائية للاتفاق الذي سيبحث امكانية بقاء القوات الاميركية في العراق بعد انتهاء تفويض الامم المتحدة نهاية العام الحالي.
ميدانيا

أعلن الجيش الامريكي مقتل احد جنوده في انفجار عبوة خارقة للدروع استهدفت مركبته في شمال شرق بغداد. كما قتل شخصان وجرح 5 اخرين في تفجير سيارة مفخخة قرب السفارة الإيرانية في بغداد. واكد مصدر امني عراقي ان من بين الجرحى3 من حرس السفارة.
وكان الجيش الأمريكي قد أعلن عن اصابةاثنين من جنوده بجروح صباح الأحد إثر تحطم مروحيتهما جنوب بغداد. كما اعلن مسؤول عراقي مقتل 10 اشخاص في مدينة هيت غرب بغداد بينهم قائد شرطة المدينة في تفجير انتحاري استهدف نقطة تفتيش
وأوضح المسؤول ان 6 من رجال الشرطة كانوا بين ضحايا الانفجار الذي أسفر ايضا عن اصابة 12 شخصاً آخرين بجروح. مضيفا ان السلطات اعلنت عقب الانفجار حظرا لسير المركبات في المدينة تفاديا لوقوع مزيد من الهجمات على قوات الامن المتواجدة في المنطقة.
في سياق آخر جدد وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير بُعيد وصوله بشكل مفاجىء الى العراق إلتزام بلاده بتقديم الدعم اللازم لاعادة اعمار العراق.
وحطت طائرة كوشنير في قاعدة اميركية في محافظة ذي قار الجنوبية حيث اجرى محادثات مع نائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي. ثم قام الوزير الفرنسي برحلة الى مدينة اور الاثرية.
كما اجتمع كوشنير مع الرئيس العراقي جلال طالباني على ان يقوم اليوم الاحد بافتتاح قنصلية فرنسية في محافظة اربيل شمال العراق.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية