جبهة التوافق تقرر تعليق مفاوضاتها مع حكومة المالكي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/15305/

أعلن سليم الجبوري المتحدث باسم جبهة التوافق العراقية تعليق المحادثات بشأن عودة الجبهة الى الحكومة بعد رفض رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لمرشح الجبهة لمنصب وزير التخطيط.

أعلن سليم الجبوري المتحدث باسم جبهة التوافق العراقية تعليق المحادثات بشأن عودة الجبهة الى الحكومة بعد رفض رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لمرشح الجبهة لمنصب وزير التخطيط.
عادت الازمة السياسة التي تعيشها حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مجددا الى المربع الاول من الخلاف مع جبهة التوافق التي انسحبت من حكومة الوحدة الوطنية في اغسطس/ اب الماضي. بعد حديث دام اشهر عن الانفراج في الازمة.
ووضعت الجبهة التي تمثل السنة في البرلمان والحكومة حدا للمفاوضات مع حكومة المالكي جراء رفض الأخير قبول أحد المرشحين الذين اقترحتهم الجبهة لمنصب وزير التخطيط، وهو قرار يفتح الباب لجولة جديدة من الخلاف مع الحكومة التي تتهمها بعض القوى السياسية بالطائفية خصوصا في ظل غياب التمثيل السني الفعال نتيجة لانسحاب جبهة التوافق من  مجلس وزاري اصبح يهيمن عليه الشيعة والأكراد، فيما سيزيد هذا القرار العقبات القائمة في طريق المصالحة بين الفئات المتصارعة في العراق.
وقد وجه قرار جبهة التوافق صفعة للدبلوماسية الأمريكية التي سعت بشكل حثيث من اجل إعادة الجبهة إلى صفوف الحكومة بهدف اتمام المصالحة بين الأطراف العراقية.
وامام رفض المالكي المتكرر لمرشحيها قررت الجبهة وقف الاتصالات مع الحكومة وسحب مرشحيها لشغل المناصب الوزارية الخالية منذ الربع الاخير من العام الماضي.
انسحاب جبهة التوافق لم يغير شيئا في مجرى الحياة السياسية والامنية العراقية بل إن رئيس الوزراء العراقي كان يحاول ايصال رسائل متكررة الى زعامات سياسية  داخلية وخارجية بان الحياة السياسية في العراق تسير وفق رؤيته، وذلك رغم خلافه أيضا مع التيار الصدري الذي يملك أكبر الجماعات المسلحة في العراق. وكان هذا التيار قد انسحب من الحكومة العام الماضي.
وتستعد الحكومة العراقية الآن لدخول جولة اخرى من الصراع مع التيار الصدري الذي دعا الى مظاهرة حاشدة يوم الجمعة القادم للاحتجاج على المفاوضات بين واشنطن وبغداد بشأن بقاء القوات الأمريكية في البلاد.
ودعا بيان صادر عن مكتب الصدر في مدينة النجف العراقيين الى الخروج بمظاهرات بعد كل صلاة جمعة في كل مناطق العراق كل في مكانه الى اشعار اخر أو الى حين الغاء الاتفاقية. اشعار اخر ربما يكون السمة الاساسية لكل المشاهد العراقية السياسية والامنية والتي تبقى قابلة للاشتعال حتى اشعار اخر.