طائرات التدريب "ياك -130" تسلم الى الجزائر في عام 2009

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/15299/

روسيا على استعداد لتزويد الجزائر بالمقاتلات الروسية الجديدة "ميغ - 35" مقابل طائرات "ميغ - 29" . في ذات الوقت سيتم في العام 2009 تسليم الدفعة الاولى من مجموع 16 طائرة تدريب من طراز" ياك - 130 " الى الجزائر. وتستخدم هذه الطائرات في تدريب الطيارين في وحدات الطيران الجبهوي وكذلك في العمليات القتالية المحدودة.

افاد المدير العام لشركة تصنيع الطائرات اناتولي بيلوف ان روسيا على استعداد لان تقترح على الجزائر مقاتلات جديدة من طراز "ميغ - 35". وقال بيلوف في المؤتمر الصحفي الذي عقد على هامش معرض الطيران والفضاء الدولي "ILA -2008" المنعقد في برلين "نحن الان في مرحلة المحادثات لتزويد الجزائر بمقاتلاتنا، بما في ذلك "ميغ - 35"  والان القرار بيد الجزائر. وكانت الجزائر قد رفضت مقاتلات روسية من طراز "ميغ - 29" استلمتها في الاعوام 2006 و 2007 معللة قرارها كون الطائرات كانت مستخدمة اضافة الى النوعية الرديئة لقطع غيارها.
وكان تم توقيع صفقة "ميغ - 29" في اطار اتفاقية شاملة حول التعاون التقني العسكري مع الجزائربلغت قيمتها 8 مليار دولار. وتعهدت روسيا بحذف الديون المستحقة على الجزائر للاتحاد السوفيتي السابق والبالغة (4.7 مليار دولار تقريبا). ويترتب على شركة "ميغ" تزويد الجزائر بـ 34 مقاتلة "ميغ - 29 ب.ت)، وتبلغ قيمة الاتفاق 1.286 مليار دولار. وكانت الجزائر قد تسلمت في الاعوام 2006 و 2007 15 طائرة.
وفي مايو ايار من العام الماضي امتنعت الجزائر عن استلام طائرات "الميغ" فيما اوقفت تسديد المبالغ المستحقة وفق العقود العسكرية الاخرى مع روسيا، رابطة باعادة طائرات "الميغ".
وقد تم في فبراير/شباط من العام الجاري توقيع عقد بين القوات الجوية الجزائرية  ومؤسسة "روسابورون اكسبورت" حول اعادة 15 طائرة "ميغ".

      اتفاق حول تزويد "ياك - 130"

سيتم تسليم الدفعة الاولى من مجموع 16 طائرة تدريب من طراز" ياك - 130 " الى الجزائر في مطلع عام 2009.وتستخدم هذه الطائرات في تدريب الطيارين في وحدات الطيران الجبهوي وكذلك لدى العمليات القتالية المحدودة ومكافحة الارهاب.

وذكر اوليغ ديمتشينكو  مدير مؤسسة "ايركوت"التي تنتج هذه الطائرات  للصحفيين في معرض الطيران والفضاء الدولي " ايلا- 2008" في برلين ان الجزائر ستكون اول بلد يحصل على هذه الطائرات التي يوجد اقبال كبير عليها الآن . وقد تلقت المؤسسة طلبيات لشراء 150 طائرة من هذا النصف من مختلف البلدان.

وقد تضمن العقد المبرم مع الجزائر  توفير المستلزمات التقنية لصيانة هذه الطائرات واجهزة التدريب ، وكذلك  تدريب الطيارين والخبراء الجزائريين في روسيا.