العماد سليمان يبدأ مهامه الرسمية في بعبدا ومشاورات لتسمية رئيس الحكومة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/15216/

تسلم العماد ميشال سليمان مهام رئيس الجمهورية رسميا في قصر بعبدا غداة انتخابه من قبل مجلس النواب اللبناني وسط ترحيب عربي ودولي واسع بانتخابه رئيسا للبنان، بينما تستأنف المشاورات حول تشكيل الحكومة.

تسلم العماد ميشال سليمان مهام رئيس الجمهورية رسميا في قصر بعبدا غداة انتخابه من قبل مجلس النواب اللبناني وسط ترحيب عربي ودولي واسع بانتخابه رئيسا للبنان، بينما تستأنف المشاورات حول تشكيل الحكومة.
وتنتهي المظاهر الاحتفالية البروتوكولية ليبدأ الرئيس العماد ميشال سليمان مهامه السياسية الاولى في قصر بعبدا مطلقاً الاستشارات النيابية الملزمة لتشكيل الحكومة الاولى في عهده والتي جاءت في البند الثاني من اتفاق الدوحة كحكومة وحدة وطنية تتقاسمها الاكثرية مع المعارضة ورئيس الجمهورية. بنسب 16 للموالاة و 11 للمعارضة و3 للرئيس،
ويدور اسم الرئيس المتوقع للحكومة بين رئيس كتلة المستقبل النائب سعد الحريري ورئيس الحكومة فؤاد السنيورة وان كان النائب الحريري هو الاكثر تداولاً بين النواب لموقع الرئاسة فان الرئيس السنيورة هو المرشح الاكثر جدية للبقاء في السراي الحكومي.
بعد رئاسة الجمهورية غدا رئاسة الحكومة وبعدها تشكيل الحكومة انه لبنان حيث القضية تستولد قضية اخرى.
الا ان سلاح المقاومة يبقى الملف الاكثر حساسية على اجندة الرئيس سليمان الذي يسعى من خلال قيادة حوار وطني جاد الى تنظيم العلاقة بين هذا السلاح والدولة اللبنانية من خلال الإستفادةِ من طاقاتِ المقاومة لتحقيقِ الإستراتيجية الدفاعية بعيدا ان اي صراعاتٍ داخلية.
وامام التحديات الكبيرة التي تواجه الرئيس سليمان فإن ملف العلاقات مع سوريا يبقى الاكثر أهمية خصوصا بعد تأكيدات دمشق على دعم التوافق اللبناني وحضور وزير خارجيتها لجلسة انتخاب سليمان رئيسا للبلاد.
ويعد ملف العلاقات مع سوريا جزء من استراتيجية جديدة يبدو ان اللبنانيين توافقوا عليها للتعامل مع الخارج في اطار حماية الجبهة الداخلية، كما تشمل هذه الاستراتيجية ايضا العلاقة مع الولايات المتحدة التي تحفظت على تعامل سليمان مع الاحداث الاخيرة بعد اتخاذه موقف الحياد فيها.
لبنان يخرج الآن من دائرة القلق وترقب المجهول إلى حالة العمل والتعاطي المباشر مع الملفات الصعبة التي هدد فتحها في السابق بتفجير المواجهة.

موسى في دمشق

من جهة أخرى بحث الرئيس السوري بشار الأسد مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الأوضاع في لبنان بعد إتفاق الدوحة وإنتخاب الرئيس سليمان.


واكد موسى بعد اللقاء، أهمية الدور السوري في التوصل الى اتفاق بين اللبنانيين واصفا إياه بالمهم والحاسم. موسى الذي عبر عن ارتياحه الكبير لنجاح اتفاق الدوحة ، رأى أن هذا الأمر سيدفع العمل العربي المشترك خطوات نحو الامام مشددا على ضرورة الاسراع فى تحسين العلاقات العربية العربية بما يمّكن العرب من مواجهة التحديات الخطيرة الراهنة وفق تعبيره.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)