روسيا تأمل في ان يواصل لبنان مسيرته في درب المصالحة الوطنية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/15206/

أكد ميخائيل مارغيلوف رئيس لجنة الشئون الدولية في مجلس الاتحاد على انه هيهات ان يتسنى تجنب الخلافات بين الاطراف اللبنانية في الحكومة الائتلافية الجاري تشكيلها . والخارجية الروسية تأمل في تنفيذ اتفاقات الدوحة كلها لمصلحة جميع اللبنانيين.

أكد ميخائيل مارغيلوف رئيس لجنة الشئون الدولية في مجلس الاتحاد على انه هيهات ان يتسنى تجنب الخلافات بين الاطراف اللبنانية في الحكومة الائتلافية الجاري تشكيلها . فأن الوضع في لبنان هش كالسابق.

واشار السناتور في بيان له الى "اختلاف وجهات نظر الائتلاف الحاكم و"حزب الله" بصدد التوجه السياسي للبنان ومستقبله". وحسب قوله فأنه تتلاقى في لبنان مصالح قوى خارجية وقد تكون الخلافات في حكومة البلاد ذات اصول خارجية. علاوة على ذلك  ان البلاد اصبحت في مركز التناقضات الاقليمية بين ايران والاقطار العربية.

ولفت مارغيلوف الانتباه الى تقوية مواقع حركة " حزب الله" الشيعية  لأن المعارضة التي تقودها الحركة تحصل على 11 مقعدا وزاريا مع حق الفيتو. والآن يتوقف على هذه الحركة اتخاذ هذا او ذاك من القرارات السياسية.

من جانب آخر تخالج مارغيلوف القناعة بان  انتخاب الرئيس اللبناني وانتهاء الازمة السياسية في البلاد يعتبران الحصيلة الرئيسية  للحل الوسط الذي تم التوصل اليه  بين القوى السياسية اللبنانية في لقاء الدوحة. وقال " لو لم يتفق الجانبان  لنشبت الحرب الاهلية في لبنان".  ويتعين على المجتمع الدولي وبالاخص الاقطار العربية متابعة سير الاحداث بغية ألا تنبثق ظروف الحرب الاهلية في لبنان مجددا.

بيان وزارة الخارجية الروسية

اصدرت وزارة الخارجية الروسية بيانا على لسان  اندريه نيستيرينكو الناطق الرسمي المكلف للوزارة ضمنته ترحيب موسكو بأنتخاب الرئيس اللبناني واعربت عن الامل في ان تخرج البلاد من فترة الازمات والهزات. وجاء في البيان " لقد حلت في نهاية المطاف  قضية انتخاب رئيس الجمهورية التي بقيت مطروحة في جدول الاعمال الوطني طوال تسعة أشهر ،مما ولد توترا اضافيا في المجتمع اللبناني. وبهذا اتخذت خطوة  هامة في مجال البدء بتنفيذ اتفاق  الدوحة الذي توصل اليه الفرقاء اللبنانيون في 21 مايو/أيار ، وقد  تكللت به جهود جامعة الدول العربية في مضمار تقديم المعونة الى الفرقاء اللبنانيين في تسوية الازمة السياسية الداخلية".

وورد في البيان ان موسكو ترحب بأنتخاب الرئيس اللبناني وتأمل في ان تنفذ البنود الاخرى من اتفاق الدوحة ايضا. ان لبنان يخرج من فترة الازمات والهزات ويكتسب الوفاق الداخلي والاستقرار الديمقراطي  على الاساس الدستوري المتين في الجمع بين مصالح كافة الطوائف والقوى السياسية.  وستواصل روسيا دعم  سيادة لبنان واستقلاله ووحدة اراضيه وستقدم كل معونة ممكنة الى اللبنانيين على درب المصالحة الوطنية واحلال السلام في لبنان والشرق الاوسط بأسره.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية