حكومة ميانمار تستنفر 29 دولة لزيارة المناطق المنكوبة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/14968/

وجه المجلس العسكري الحاكم في ميانمار دعوة الى ممثلي 29 دولة لزيارة المناطق المنكوبة بسبب اعصار نرجس الذي خلف اكثر من 130 ألف ضحية بين قتيل ومفقود.

وجه المجلس العسكري الحاكم في ميانمار دعوة الى ممثلي 29 دولة لزيارة المناطق المنكوبة بسبب اعصار نرجس الذي خلف اكثر من 130 ألف ضحية بين قتيل ومفقود. في هذا  الوقت  اكدت منظمات الاغاثة الدولية نقص المعونات الانسانية للناجين من الإعصار والذي قدر عددهم 2,5 المليون شخص.
وتتزايد المخاوف من احتمال ارتفاع ضحايا اعصار نرجس الذي ضرب ميانمار  بسبب تأخر أوعدم وصول المساعدات لإغاثة الناجين، ومنظمات الاغاثة الدولية التي تعمل في ميانمار لا تزال غير راضية عن مستوى الاستجابة من الحكومة لتسهيل تنفيذ مهامها. 
مسؤولو الامم المتحدة يتوافدون الى ميانمار كما تتواصل الضغوط الدولية على المجلس العسكري المتهم بعرقلة جهود الاغاثة لقبول المزيد من المساعدة،
تقول واماندا بيت عضو مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية 
 "اننا بحاجة الى رفع مستوى الاستجابة ويمكننا أن نرى من الصور ما تشهده المنطقة على أرض الواقع والتقارير تفيد بأن الحالة رهيبة. نحن نعمل على جميع المستويات ومع جميع الشركاء على استمرار تدفق المعونات ووصولها الى المناطق المتضررة"
وتزداد محنة الناجين من الاعصار سوء، هذا ما تؤكده الجمعية الطبية البريطانية الخيريه الذين تمكنوا من الوصول الى الاماكن المنكوبة والتي تضم نحو 80 الف شخص فروا من المناطق المنخفضة.
يقول جوناثن بيرس من جمعية "مرلين" الخيرية : "الامطار الموسمية تزيد من محنة المنطقة ، والناس هنا يعانون أكثر من أي وقت مضى. بعد تفشي الامراض  مثل الاسهال الحاد والالتهاب الرئوى القاتل وحذرت منظمات الإغاثة من احتمال وفاة آلاف الأطفال بسبب نقص المعونات وتفشي الامراض حيث أعلن برنامج الغذاء العالمي أن المساعدات وصلت فقط لنحو ثلث المنكوبين. والنظام العسكري في ميانمار الذي لايزال يعوق وصول المساعدة الدولية ويفرض قيوداً على توزيع الإغاثة من قبل فرق أجنبية ينظر اليه على أنه طرف في توسيع دائرة كارثة الاعصار وبات يتهم دولياً بأنه بات قاب قوسين أو أدنى من ارتكاب جريمة ضد الانسانية.


فيسبوك