فنزويلا تندد وكولومبيا تتهم والمخدرات في انتشار

أخبار العالم

كولومبيا اتهمت تشافيز بدعم المتمردين الكولومبيينكولومبيا اتهمت تشافيز بدعم المتمردين الكولومبيين
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/14925/

نددت فنزويلا بدخول 60 جنديا كولومبيا إلى داخل أراضيها بطريقة غير شرعية وكان التوتر في العلاقات بين الدولتين الجارتين عاد إلى التصاعد إثر اتهام حكومة بوغوتا لكاركاس بدعم المتمردين الكولومبيين.

نددت فنزويلا بدخول 60  جنديا كولومبيا إلى داخل أراضيها بطريقة غير شرعية  وكان التوتر في العلاقات بين الدولتين الجارتين عاد إلى التصاعد إثر اتهام حكومة بوغوتا لكاركاس بدعم المتمردين الكولومبيين.
وكان وزير خارجية فنزويلا نيكولاس مادورو قد أصدر بيانا أشار فيه  إلى أن  الجنود الكولومبيين تم اعتراضهم على بعد أمتار من ولاية "آباور" الغربية عند الحدود المشتركة  بين البلدين واجبروا على العودة إلى الاراضي الكولومبية، وطالب الحكومة الكولمبية بوقف انتهاكاتها للحدود  الدولية.
من جانبه اعلن الرئيس الكولمبي آلفارو أوريبي إثر ذلك أن جيش بلاده يحقق في الواقعة مضيفا أن حكومته ستقدم تفسيرا مشفوعا باعتذار للحكومة الفنزويلية في حالة تأكيد صحتها.
وكانت العلاقات بين البلدين شهدت توترا شديدا في مارس أذار الماضي عندما قامت القوات الكولومبية بعمليات تعقب ودهم لمعسكرات المتمردين الكولومبيين في الإكوادور  قتلت على إثرها أحد ابرز قادتهم راوؤل رييس، مما ادى إلى سحب الاكوادور وفنزويلا لسفيريهما من بوغوتا وإلى عمليات حشد عسكرية على الحدود بين البلدان الثلاثة.
واتهمت الحكومة الكولومبية رئيس فنزويلا هوغو شافيز بالتورط في تمويل المتمردين الكولومبيين بعد عثورها على وثائق في حاسوب زعيم المتردين المقتول. وأكدت الشرطة الدولية الانتربول صحة تلك الوثائق فيما أصر شافيز على أنها ملفقة ووصفها بالسخيفة.
وكانت مساعي شافيز نجحت مطلع العام الحالي في اطلاق ستة  رهائن احتجزوا من قبل  المتمردون الكولومبيون الذين يشنون حرب عصابات ضد الحكومة.
الموضوع الأساسي في توتر العلاقات بين فنزويلا والاكوادور اللتين يقودهما زعيمان يساريان هو علاقات كولومبيا بقيادة الرئيسي الفارو اوريبي الوثيقة بالولايات المتحدة التي تقدم لبلاده مساعدات بمليارات الدولارات من اجل مواجهة المتمردين وعصابات المخدرات.
واشار الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز قائلا "ليس لدي اي أمل في أن تغير هذه الحكومة الكولومبية عقليتها ، لا سيما بعد ما حصل في  قمة سانتو دومينغو حيث اجتزنا الصعوبات  وتصافحنا.
هاتفت اوريبى مرتين بعد سانتو دومينغو، عندما رأيت ان وزير دفاعه ، الذي يريد اشعال الحرب ، يتلقى أوامره من وزارة الدفاع الأمريكية ، توقفت عن الادلاء بتصريحات بالخصوص  . واتصلت  باوريبى وقلت له : 'انا قلق ، لماذا لا تصحح ما يحدث؟  هاتفته مرتين. و لن أتصل به بعد الآن "
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك