أهالي مدينة الصدر يهجرونها طلبا للأمان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/14660/

قالت وكالات إغاثة إنسانية إن مناطق كاملة من مدينة الصدر ببغداد قد هجرها قاطنوها بسبب النقص الحاد في المواد الغذائية والأدوية.فيما دعا هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي كلاً من الولايات المتحدة وإيران الى تحديد موعد جديد لإستئناف الحوار بشأن الوضع الأمني في العراق.

قالت وكالات إغاثة إنسانية إن مناطق كاملة من مدينة الصدر ببغداد قد هجرها قاطنوها بسبب النقص الحاد في المواد الغذائية والأدوية.فيما دعا هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي كلاً من الولايات المتحدة وإيران الى تحديد موعد جديد لإستئناف الحوار بشأن الوضع الأمني في العراق.

في الوقت ذاته دعا الجنود العراقيون الأهالي في مدينة الصدر إلى مغادرة منازلهم باتجاه أماكن آمنة. يأتي ذلك في وقت تصاعدت فيه حدة الإشتباكات بين عناصر جيش المهدي من جهة وقوات عراقية- أمريكية مشتركة من جهة أخرى.
وكانت القوات الأمريكية قد كثفت طلعاتها الجوية ودورياتها الراجلة في محاولة للحد من تأثير عناصر جيش المهدي في معقلهم بمدينة الصدر، حيث يقيم 2.5 مليون شخص.
ميدانيا
دعا هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي كلاً من الولايات المتحدة وإيران، إلى الكف عن تبادل الإتهامات وتحديد موعد جديد لإستئناف الحوار بشأن الوضع الأمني في العراق.
وأشار زيباري إلى ضرورة تخفيف حدة التوتر بين الجانبين والتقليل من التصريحات التي من شأنها تعطيل إجراء الحوار.
وكانت واشنطن وطهران قد عقدتا العام الماضي 3 جولات من المباحثات في بغداد تركزت على الوضع الامني.
في حين إتهم قادة ومسؤولون أمريكيون وعددٌ من المسؤولين العراقيين إيران بتسليح المليشيات التي تقاتل حاليا القوات الحكومية والأمريكية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية