عشية انعقاد جلسة مجلس الامن، موسكو تؤكد استعدادها للحوار مع تبليسي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/14114/

أكدت موسكو على لسان سفيرها لدى تلبيسي فيتشيسلاف كوفالينكو أن أبوابها مشرعة للحوار مع جورجيا. ودليلها على ذلك إجراءات حسن النية التي اتخذتها مؤخرا، والمتمثلة بإعادة الرحلات الجوية بين البلدين وتقليص قيود دخول الجورجيين لأراضيها.

أكدت موسكو على لسان سفيرها لدى تلبيسي فيتشيسلاف كوفالينكو أن أبوابها مشرعة للحوار مع جورجيا. ودليلها على ذلك إجراءات حسن النية التي اتخذتها مؤخرا، والمتمثلة بإعادة الرحلات الجوية بين البلدين وتقليص قيود دخول الجورجيين لأراضيها.
وجاءت تصريحات كوفالينكو قبل ساعات من انعقاد جلسة مجلس الأمن الطارئة لمناقشة الأزمة الروسية الجورجية حول أبخازيا.
حطت طائرة التجسس الجورجية بدون طيار في مجلس الأمن الدولي بطلب من جورجيا حاملة معها ملف الأزمة الروسية الجورجية الشائك حول أبخازيا.
وأكد كل طرف أن لديه مايقوله، لكن حق الكلام سيمنح فقط لجورجيا الشاكية وروسيا المتهمة.
ومنعت أبخازيا من الدفاع عن نفسها وإظهار حجتها رغم أنها المعنية المباشرة بموضوع الجلسة فهي التي أكدت منذ اليوم الأول أنها هي التي اسقطت الطائرة الجورجية التي حلقت تستكشف اجواءها في 20 من الشهر الحالي وليس روسيا كما تدعي جورجيا.
ماقد يصدر اليوم عن جلسة مجلس الأمن غير مهم لتبليسي فهي برأيها قطفت ثمارها سلفا إذ أن مجرد انعقادها يعني حسب وزير الخارجية الجورجي دافيد باكرادزه أن روسيا غدت في عزلة وأن المجتمع الدولي يشارك جورجيا قلقها مما وصفه باكرادزه بتحركات روسيا غير البناءة والمهددة للأمن في منطقة النزاع مع أبخازيا.
 أما روسيا فتنتظر من مجلس الأمن حسب وزير الخارجية سيرغي لافروف أن ينظر في جميع تفاصيل الأزمة ويتم التحري في سبب الخروقات الجوية الجورجية المتكررة للأجواء الأبخازية والانتهاكات المتكررة للاتفاقيات الدولية الخاصة بهذا الشأن.

وكان للأمريكيين الحاضرين دائما على خط الأزمات رأيهم أيضا، فرغم ان واشنطن لاتزال تجمع المعلومات حول حادث الطائرة إلا ان مساعد وزيرة خارجيتها لشؤون أوروبا وأوراسيا ميتيو برايزا تبنى الإدعاءات الجورجية ولمح إلى ان الطائرة الجورجية أسقطت بواسطة طائرة "ميغ".
 وبناء على ذلك فإن واشنطن طالبت موسكو بالتراجع عن قرارها تقديم الدعم والمساعدة المباشرة لأبخازيا والامتناع بحسب وصف نواب أميركيين عن محاولات تخويف تبليسي. كما أكدت واشنطن من جديد تمسكها بوحدة الأراضي الجورجية. ومن جهتها اعتبرت روسيا أن ذلك يتناقض تماما مع تفريط سابق لواشنطن بوحدة الاراضي الصربية واعترافها بانفصال إقليم كوسوفو خارج جدارن مجلس الأمن الدولي.
 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)