أقوال الصحف الروسية ليوم 11 أبريل/ نيسان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/13648/

رأت صحيفة "فريميا نوفوستيه" أن الرئيس الروسي الحالي فلاديمير بوتين بدأ يعتاد دور رئيس الوزراء الذي سيمارسه بعد شهر تقريباً.  
وأضافت الصحيفة أنه وبالنظر إلى خطاباته الأولى حول المواضيع الإقتصادية العامة للبلاد، يتضح ميل رئيس الوزراء المقبل إلى الحذر في السياسة المالية.
وأشارت إلى أن الرئيس بوتين يعتقد بأن أي تغييرات في القوانين الخاصة بالضرائب، يمكن تحقيقُها فقط عند حدوث تغيير نوعي في حياة الناس.  
وأكدت الصحيفة على أن اللقاء الذي جرى أمس في نوفو- أغاريوفو بين الرئيس بوتين وأعضاءِ الحكومة حول القضايا الإقتصادية يُشكِّل بدايةَ سلسلةِ اللقاءات التي أعلن عنها بوتين. 
وأضافت أن اللقاء، وفي كثيرٍ من جوانبه، مثّلَ فوزاً لنائب رئيس الوزراء وزيرِ المالية أليكسي كودرين، وذلك عندما حاز أولاً على ثناء الرئيس، لدوره في الحفاظ على الإستقرار الإقتصادي العام في البلاد.
وثانياً، لأن رئيس الدولة أظهر سلوكاً محافظاً في موضوع الإنفاق الحكومي كما فعل كودرين.
ومع أن الحُكمَ بدقةٍ على خيار بوتين الذي أعلنه في نوفو- أغاريف حول المدخل للضرائب الجديدة، يجب أن يُترك لمجلس الوزراء الجديد، إلا أن هذا الخيار يصبُّ في ميل بوتين نحو نزعةِ "المحافظة الصحية".
ومن الواضح أن محتوى هذه الضرائب الجديدة وفتراتِ تطبيقها، كما ترى الصحيفة، ستُشِّكل أولى مهامِ حكومةِ بوتين.

أفادت صحيفة "غازيتا" بأن الرئيس الأمريكي جورج بوش،  أفصح ،في خطاب ألقاه  الخميس في البيت الأبيض،عن نوايا واشنطن إجراءَ تعديلاتٍ جديدةٍ في نشاط القوات العسكرية الأمريكية في العراق.
 وهذا يعني أن حوالي 140 ألف جندي أمريكي، سيبقون في العراق إلى حين وصول رئيسٍ جديدٍ إلى سدَة الرئاسة الأمريكية.
وقد اتخذ بوش هذا القرار بناءً على تقريرِ قائد القوات الأمريكية في العراق، الجنرال بيترييوس، الذي أوضح الثلاثاء والسفير الأمريكي في العراق، راين كروكير للكونغرس آخرَ مستجداتِ الوضعِ هناك.
وباعتماده على تقرير الجنرال بيترييوس، أعلن الرئيس بوش أنه لن يجري تقليص عدد القوات العسكرية الأمريكية العاملة في العراق حتى منتصف شهر أيلول/ سبتمبر من العام الجاري.
وحسب الرئيس بوش فإن الوضع السياسي في العراق ما زال هشّا. ومع ذلك، فإنه يرى أنه وبالرغم من التحسن الأمني الذي طرأ مؤخراً على الوضع هناك، إلا أن البلاد قد تدخل في حالة من الفوضى، لم تشهدْها منذ مرحلة الإطاحة بصدام حسين عام 2003.
أفادت صحيفة "نيزافيسيميا غازيتا" بناءً على معلوماتها الخاصة بأن البرلمان البيلوروسي صادق أثناء جلسة مغلقة على المعاهدة البيلوروسية الفنزويلية حول التعاون على إنشاء منظومةِ دفاعٍ جوية ونظامِ دفاعٍ إلكتروني وطني في فينزويلا.
وبالإضافة إلى المعدات العسكرية، فإن بيلوروسيا تعتزم إعدادَ وتدريبَ الخبراء العسكريين الفنزويليين.
وهذا يعني ربما أن الحديث يدور هنا حول تزويد كاراكاس بمجموعاتٍ من الصواريخ المضادة للطائرات من طراز "س 300- ب". وحسب الخبراء فإن الرئيس شافيز مهتمٌ أيضاً بالصواريخ "بيتشورا 2- تي" المتوسطة المدى وصواريخ " أسا 1- تي" القريبة المدى.
وبالإضافة إلى هذا، تستطيع بيلوروسيا بيعَ محطاتِ رادار ومعداتِ اتصالٍ وتوجيه ووسائلِ دفاع إليكترونية.
نقلت صحيفة "كوميرسانت" عن وسائل الإعلام البريطانية أن إسرائيل تقوم بحفر نفقٍ تحت قطاع غزّة بهدفِ اسغلاله في اختطاف قياداتٍ من المقاومة الفلسطينية.
وأشارت الصحيفة إلى أن سعيد صيام، أحد قياديي حركة حماس، وزير الداخلية في حكومة اسماعيل هنيّة المُقالة أكد أن القوات الإسرائيلية الخاصة، بدأت بحفر النفق بين غزّة وإسرائيل للقيام بعمليات اختطاف واغتيال لأعضاء في صفوف المنظمات الفلسطينية في القطاع. وأضاف أن جهاز الأمن الإسرائيلي "الشاباك" يقف وراء هذه العملية، ويدفع بعملائه لشراء البيوت في قطاع غزّة، لاستخدامها في إنشاء النفق تحت الأراضي الفلسطينية.

وإلى أقوال الصحف الروسية حول الأحداث الإقتصادية، المحلية والعالمية:
توقعت صحيفة "فيدوموستي" ارتفاع واردات الميزانية الروسية لهذا العام ما بين 51 مليار دولار و63 مليارا، أي بنحو 15% كحد أدنى.
ولفتت أن الحكومة جنت في الربع الأول 80 مليار دولار أي نحو 24% من الواردات المتوقعة دون حساب الضرائب. وتوقع خبراء أن تصل واردات الموازنة إلى أكثر من 390 مليار دولار، مدعومة بارتفاع متوسط أسعار النفط في الربع الأول إلى نحو 95 دولارا. علما أن الحكومة انطلقت في حسابات الميزانية من سعر 74 دولارا للبرميل.
أما صحيفة "كوميرسانت" فعلقت على عرض مصرف "في تي بي" النتائجَ المالية للعام الماضي، وذكرت أن أرباح المصرف ارتفعت نحو 28% بسبب زيادة حجم محافظ الاقراض أكثر من 28 مليارا إلى 58 ملياراً ونصف المليار.
ولفتت الصحيفة إلى انخفاض أسهم مصرف "في تي بي" أكثر من 33% عن سعر الطرح الأولي، ومحاولة إدارة المصرف تطمين المساهمين بتوزيع 50% من الأرباح حتى بداية الشهر المقبل.
لفتت صحيفة "إر. بي. كا. ديلي" إلى زيادة مبيعات السيارات الأجنبية في روسيا في الربع الأول من العام الحالي إلى نحو 454 ألف سيارة.
ونوهت الصحيفة إلى أن نسبة الزيادة أدنى من معدلات النمو في العام الماضي. وأشارت إلى توقعات الخبراء بانخفاض نسبة النمو في العام الحالي ما بين 30 و40 في المئة وهبوطها في عام 2010 إلى 10%، وعزوا ذلك إلى زيادة عدد السيارات ووصول السوق الداخلية إلى حالة اشباع.