مخيم البريج يشهد اشتباكات بين ناشطين فلسطينيين والجيش الاسرائيلي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/13643/

اندلعت اشتباكات بين قوة من الجيش الإسرائيلي ومجموعة من الفلسطينيين في مخيم البريج للاجئين جنوبي مدينة غزة، وتأتي هذه العملية بعد مقتل اثنين من كتائب القسام في غارة اسرائيلية وبعد توعد رئيس الوزراء الاسرائيلي بالقضاء على حركة حماس

اندلعت اشتباكات بين قوة من الجيش الإسرائيلي ومجموعة من الفلسطينيين  في مخيم البريج للاجئين جنوبي مدينة غزة، وتأتي هذه العملية بعد مقتل اثنين من كتائب القسام في غارة اسرائيلية وبعد توعد رئيس الوزراء الاسرائيلي بالقضاء على حركة حماس

وكانت اسرائيل قتلت ناشطين من حركة حماس في غارات  على مواقع في قطاع غزة، وقال الجيش الإسرائيلي إنه شن غارة استهدفت مسلحين تابعين لحركة حماس.
وأفادت مصادر طبية فلسطينية بأن 7 ناشطين من حماس جرحوا أيضا في غارتين إسرائيليتين قرب بلدة خان يونس جنوب القطاع.
وكانت إسرائيل قطعت إمداداتِ الوقود عن القطاع بعد الهجوم على معبر ناحال عوز والذي أسفر عن مقتل 2 إسرائيليَين، مما ينذر بوقوعِ كارثة انسانية وشيكةٍ في القطاع، إلا أنه وفق معلومات موقع جريدة "يديعوت أحرونوت" لا تنوي إسرائيل فرض الحظر على إمدادات الوقود إلى غزة وهي تعتزم إستئنافها في الأيام القريبة.  
من جانبها اتهمت إسرائيل حركة حماس بالوقوف وراء العملية في ناحال عوز، وتوّعد إيهود أولمرت رئيس الوزراء الإسرائيلي في كلمة ألقاها خلال اجتماع بأعضاء حزب "كاديما" بتوجيه ضربة إلى حركة حماس.
وقال أولمرت "إننا سوف نواصل ضرب حماس حتى تتوقف عن شن العمليات ضد المدنيين الإسرائيليين"، مضيفا بأنه  "إلى جانب حربنا ضد الإرهاب وحماس سنستمر في إجراء مفاوضات جادة ومسؤولة يمكن أن تقودنا إلى تفاهمات مع السلطة الفلسطينية تحت رئاسة محمود عباس".
وشدد سامي أبو زهري الناطق بإسم حركة حماس على أن حركته  قلّلت من شأن التهديدات الإسرائيلية ضدها، مشيرا إلى أنها تهدف إلى تهيئةِ الأجواء لحملة عسكرية جديدة. وقال إن الهجوم على ناحال عوز واحد من خيارات عدة لرفع الحصار عن القطاع.

إسرائيل تنتقد لقاء محتمل بين جيمي كارتر وخالد مشعل
وأعلن سالاي ميريدور السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة أن بلاده تنتقد اللقاء المرتقب الاسبوع المقبل في دمشق بين جيمي كارتر الرئيس الأمريكي الأسبق وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس.
وقال الدبلوماسي الإسرائيلي إن العواقب غير المقصودة من اللقاء هي إعطاء دعم لمن وصفهم بالإرهابيين لتقويض جهود السلام على حد تعبيره.
ومن جهة أخرى ناءت وزارة الخارجية الأمريكية بنفسها عن اللقاء، وقالت إنها نصحت كارتر بالعدول عن الفكرة لتعارضها ومساعيها  الرامية إلى عزل حماس. وقد دافع معهد كارتر عن اللقاء معتبرا أنه ليس للتفاوض.
يذكر أن جولة كارتر تشمل في المنطقة إسرائيل والضفة الغربية ومصر وسوريا والسعودية والأردن.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

الأزمة اليمنية