رئيس الوزراء الباكستاني يدعو واشنطن لاعتماد نهج شامل في حربها على الإرهاب

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/13126/

قال رئيس الوزراء الباكستاني الجديد يوسف رضا جيلاني ان بلاده تؤيد واشنطن في حربها على الارهاب لكن على ان يواكب ذلك اتباع نهج شامل يتضمن حلولا سياسية. وقد تزامن هذا التصريح مع مواصلة الموفدَين الامريكييَن لقاءاتهما مع المسؤولين الباكستانيين وزعماء القبائل في المناطق المحاذية للحدود مع أفغانستان.

في خطوة تمهيدية لمواصلة التحالف القديم والحديث مع الحكومة الباكستانية الجديدة برئاسة يوسف جيلاني قرر الرئيس الامريكي جورج بوش منح اسلام اباد مساعدات بمئات الملايين من الدولارات خلال العام الجاري من أجل مواصلة الحرب على ما اسماه  الإرهاب.  وقد أعلن جيلاني تأييده الكامل لها بعد اجراء اتصال مع الرئيس بوش ، إلا أن جيلاني رأى من الضرورة أن تواكب الحرب على الارهاب  حلول سياسية ايضا وذلك عبر اقامة مشروعات تنموية في المناطق الحدودية مع أفغانستان حيث تتمركز القوى الموالية لطالبان والقاعدة على عكس ماكانت تقوم به الحكومة السابقة باعتمادها القوة العسكرية فقط .
ورغم تأكيد جيلاني استمرار بلاده في الحرب على الارهاب إلا أن اعلانه اعتماد الحلول السياسية الى جانب العمل العسكري قد أثار الشكوك لدى واشنطن . وعليه فقد سارع المبعوثان الأميركيان جون نيغروبونتي وريتشارد باوتشر للقاء رئيس الوزراء الباكستاني الجديد وبحث  الموضوع معه في هذا الاطار. وقد ابلغ جيلاني المبعوثين ان جميع القرارات ا لسياسة المهمة  سيتم اتخاذها في البرلمان. واشار الى ان تحسين التنمية الاقتصادية في المناطق الواقعة على الحدود مع افغانستان ضروري لمعالجة ما سماه بالتطرف. ان  ما طرحه جيلاني من افكار دفعت المبعوثين الامريكيين الى زيارة المناطق القبلية التي تحدث عنها حيث بحثا مع زعماء القبائل مسائل امن الحدود والتنمية الاقتصادية اضافة الى المساعدة في تمويل عمليات أمنية ضد عناصر القاعدة التي يعتقد انها تتحصن في المنطقة. وجاء في الانباء  ان زيارة المبعوثين شملت اجراء لقاءات مع عناصر أمنية يجري التخطيط لتدريبها وتجهيزها لمواجهة المسلحين هناك.
وترى واشنطن التي باتت تتابع باهتمام كبير تطور الوضع السياسي في باكستان  في هذا البلد المجاور لافغانستان حليفا اساسيا لها في مكافحة الارهاب، حليفا تعتقد الادارة الامريكية بأنه لايمكن الاستغناء عنه . بالاخص  بعد ان تلمست سابقا تقربه من المسلحين الموالين لطالبان ، ناهيك عن ابرام اتفاقات سلام معهم، وهي امور تخيف الادارة الامريكية التي ترابط  قواتها في افغانستان منذ 6 اعوام.

فيسبوك