مجلس الأمن الدولي يناقش الوضع في الشرق الأوسط

أخبار العالم العربي

جانب من الإجتماعجانب من الإجتماع
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/13089/

اجتمع مجلس الامن الدولي بمبادرة من موسكو، رئيسته الحالية. ودعت روسيا الى إنهاء الاستيطان الاسرائيلي، بينما سعت واشنطن لإلغاء جلسة مجلس الامن الدولي لبحث الوضع في الشرق الاوسط..

اجتمع مجلس الامن الدولي بمبادرة من موسكو، رئيسته الحالية. ودعت روسيا  الى إنهاء الاستيطان الاسرائيلي، بينما سعت واشنطن لإلغاءاجتماع مجلس الامن الدولي المخصص لبحث الوضع في الشرق الاوسط..
وحث الامين العام لهيئة الامم المتحدة بان كي مون الاسرة الدولية بما فيها مجلس الامن الدولي على دعم المفاوضات السلمية بين الفلسطينيين والاسرائيليين، معبرا عن التزامه بالعمل نحو السلام ضمن الاطار المتفق عليه.
 أما مندوب الولايات المتحدة زلماي خليل زاد، فطالب بإلغاء الاجتماع الشهري الذي يعقده مجلس الأمن الدولي لبحث الوضع في الشرق الأوسط، مبررا موقفه بإستغلال هذا الموضوع من قبل بعض الدول للتشهير بدول أخرى حسب تعبيره.
واعاد فيتالي تشوركين مندوب روسيا الدائم في هيئة الامم المتحدة على مسامع الحاضرين التزام بلاده بالسلام في الشرق الاوسط، لتدخل بعدها الجلسة في سلسلة خطابات متشجنة.
من جهته اعاد رياض منصور المراقب الفلسطيني لدى المنظمة الدولية الى الاذهان ما فعلته اسرائيل في قطاع غزة، فقال:  حين يصبح ذبح  الاطفال امرا مقبولا على نحو ما وباية ذريعة فاننا نعلم اننا دخلنا بشكل كامل في  نفق مظلم.
وحاول مندوب اسرائيل دان غيلرمان التخفيف من وقع ما ورد في حديث منصور،بتحويل صورة غزة الى الوضع في  اسرائيل، إذ قال: " كنت آمل لو ان نداءات زميلي الفلسطيني كانت موجهة لارهابيي حماس، الا انه لأمر ما اخفق في تسميتهم ".
وسرعان ما احتدم  التراشق الخطابي بين الفلسطينين والاسرائيليين اكثر حين انضم اليه المندوب السوري الذي ذكر بتهديدات تل ابيب للفلسطينيين.
فقال بشار الجعفري  السفير السوري لدى هيئة الأمم المتحدة : ثمة مفارقة عجيبة في هذا الصدد هي ان من تحدثوا عن الآمهم في المحرقة النازية يعلنون جهارا  انهم يريدون ان يذيقوا الشعب الفلسطيني مرارة محرقة جديدة ولكن من صناعة اسرائيلية هذه المرة".

اما راعي السلام الامريكي فقد ازاح عن كاهله هذه المسؤولية  واناطها بالمجتمع الدولي، عبر ما جاء في قول زاد :" ان الانقسامات داخل اعضاء هيئة الامم المتحدة حول النزاعات لاتساعد في دفع السلام او مساعدة الشعب الفلسطيني باي طريقة ملموسة". 
بيد ان امين عام هيئة الامم المتحدة بان كي مون حاول اعادة الامور الى نصابها الاول، وذكر بقرارات الشرعية الدولية وبمؤتمرات ومحافل السلام ابتداء من مؤتمر مدريد في القرن الماضي وانتهاء بانابوليس ...
ووجه السؤال ان لم يكن الحل هو السلام فماذا ؟
وان لم يكن الان فمتى ؟
ورفعت الجلسة دون ان يتلقى الامين العام لهيئة الامم المتحدة ردا  حتى من الراعي الامريكي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية