ترسيم الحدود وقضايا الامن على قائمة زيارة نجاد للعراق

نجاد قال أن التوتر في العراق مؤامرة حاكتها قوى الاحتلال والولايات المتحدةنجاد قال أن التوتر في العراق مؤامرة حاكتها قوى الاحتلال والولايات المتحدة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/12207/

يبدأ الرئيس الايراني احمدي نجاد زيارة رسمية للعراق حيث سيصبح اول رئيس ايرانى تطأ قدماه ارض العراق منذ الثورة الاسلامية فى ايران عام 1979. وهي الأولى أيضا لرئيس دولة مجاورة للعراق منذ إسقاط النظام السابق

يبدأ الرئيس الايراني احمدي نجاد  زيارة رسمية للعراق حيث سيصبح  اول رئيس ايرانى تطأ قدماه ارض العراق منذ الثورة الاسلامية فى  ايران عام 1979. وهي الأولى أيضا لرئيس دولة مجاورة للعراق منذ إسقاط النظام السابق
وتبعث الزيارة برسائل قوية إلى العراقيين وإلى الولايات المتحدة والعرب، منها أن إيران أقرب إلى العراقيين من غيرهم عربا كانوا أم أمريكيين. وبغض النظر عما إذا كان ذلك صحيحا أم لا، فالأكيد أن الإعلان المسبق عن الزيارة هو بمثابة رد إيراني قوي على الرئيس الأمريكي الذي زار العراق مرارا، ولكن بشكل خاطف ومفاجئ.
وعلاوة على رغبة إيران في توثيق العلاقات مع جارها العراق لكسر جدار عزلتها في المنطقة، فثمة ملفات ما تزال عالقة منذ عهد صدام، ومنها مسألة آبار النفط المشتركة وترسيم الحدود.
وسيوقع الجانبان اتفاقيات في مجالات النفط والبنوك فضلا عن تقديم قرض للحكومة العراقية بقيمة مليار دولار، يخصص لمشاريع في البنى التحتية تنجزها شركات إيرانية.
وتتابع الولايات المتحدة زيارة نجاد بامتعاض، وقد اقترح الرئيس الأمريكي جورج بوش على القادة العراقيين، أن يطلبوا من نجاد بأن تكفّ بلاده عن تدريب الميليشيات الشيعية، وامدادها بالعبوات المضادة للدروع.

رد نجاد على هذه الاتهامات وقال أن التوتر وعدم الاستقرار في العراق مؤامرة حاكتها قوى الاحتلال وعلى رأسها الولايات المتحدة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)