إنعقاد قمة رابطة الدول المستقلة في موسكو اليوم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/11920/

تعقد اليوم في موسكو قمة غير رسمية لرابطة الدول المستقلة بمشاركة رؤساء 12 دولة. ويشمل جدول أعمالها بحث آفاق تطوير التعاون الاستثماري بين بلدان الرابطة.كما ستطرح على بساط البحث قضية كوسوفو، ويشير المراقبون الى انه ليس معروفا حتى الان مواقق بعض البلدان الاعضاء من إعلان إستقلال كوسوفو.

تّعقد اليوم في موسكو قمة غير رسمية لرابطة الدول المستقلة بمشاركة رؤساء 12 دولة.
ومن المقرّر ان يتم خلال القمة بحث سبل تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء والإجراءات المطلوبة لتطوير الرابطة، إضافة إلى رفع القيود التجارية بين دول الرابطة، والتعاون في المجالين العسكري والتقني، الى جانب البحث في آفاق تطوير التعاون الاستثماري.
يّذكر أن القمة الأخيرة لرابطة الدول المستقلة عُقدت في يونيو/حزيران الماضي  بمدينة سانت بطرسبورغ الروسية.

رابطة الدول المستقلة

رابطة الدول المستقلة – اتحاد لدول، تكوّن في البداية من روسيا وبيلوروسيا وأوكرانيا. ففي يوم 8 ديسمبر/كانون الاول  عام 1991  تمّ  بمينسك التوقيع على اتفاقية لإنشاء رابطة الدول المستقلة، والتي اكد خلالها قادة الدول الثلاث ان الاتحاد السوفيتي يشهد  أزمة عميقة وتدهوراً  خطيراً سينهي وجوده. وقد تم الاعلان حينذاك عن السعي لتطوير التعاون في المجالات الاقتصادية والسياسية والانسانية والثقافية ..وغيرها.
في 21 ديسمبر / كانون الاول من عام 1991 انضم الى الاتفاقية كل من اذربيجان وارمينيا وكازاخستان وقرغيزيا وملدوفا وطاجيكستان وتركمانيا و|أوزبكستان ، حيث وقّعت البلدان المذكورة في مدينة الما آتا سوية مع روسيا واوكرانيا وبيلوروسيا لائحة المبادئ والاهداف لرابطة الدول المستقلة.
في تشرين الثاني/اكتوبر 1993 اصبحت جورجيا عضوا فاعلا في الرابطة. وفي اغسطس/آب 2005  خرجت تركمانيا من عضوية الرابطة محتفظة بصفة عضو مراقب.
 يتم تداول رئاسة الرابطة بين الاعضاء بالتناوب حيث تنتقل من رئيس دولة الى آخر. والمجلس التنفيذي للرابطة هو الهيئة الدائمة  لها ويقع مقرّه في عاصمة بيلوروسيا مينسك.
ويبلغ عدد سكان دول الرابطة 280 مليون نسمة، وفقا لاحصاء عام 2006. 
وحسب إعتقاد اغلبية السياسيين والخبراء، فإن منظمات مثل الرابطة الاقتصادية الاوراسية والمجال الاقتصادي الموحد تعتبر وسيلة واقعية للتكامل بين جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق .    

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)