مدفيديف يؤكد أهمية الحرية في بناء مستقبل روسيا

دميتري مدفيديف يلقي كلمة إفتتاحية في أثناء المنتدى الإقتصادي في كراسنويارسكدميتري مدفيديف يلقي كلمة إفتتاحية في أثناء المنتدى الإقتصادي في كراسنويارسك
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/11676/

أكد مرشحُ حزبِ روسيا الموحدة للانتخاباتِ الرئاسية المقبلة دميتري مدفيديف خلالَ افتتاح ِمنتدى كراسنويارسك الاقتصادي الخامس، أكدَ أن الحريةَ بكافةِ ألوانها وأشكالها ستكونُ المحورَ الاساسيَ في سياسةِ البلاد، مشيرا الى أهميةِ انسجام هذه الحرية مع القانون.

أكد مرشحُ حزبِ روسيا الموحدة للانتخاباتِ الرئاسية المقبلة دميتري مدفيديف خلالَ افتتاح ِمنتدى كراسنويارسك الاقتصادي الخامس، أكدَ أن الحريةَ بكافةِ ألوانها وأشكالها ستكونُ المحورَ الاساسيَ في سياسةِ البلاد، مشيرا الى أهميةِ انسجام هذه الحرية مع القانون.
وأفاد مدفيديف انه "يجب أن تكون الحرية المحور الوحيد في سياستنا، وأعتقد أن هذا هو أهم مبدأ لأي دولة معاصرة تسعى نحو أفضل المعايير المعيشية.  هذا المبدأ هو لب خبرة الإنسانية كلها. وأقصد هنا الحرية بكافة ألوانها وأشكالها من بينها الحرية الشخصية وحرية التعبير وحرية السوق. ونعتبر أن الانسجام بين الحرية والقانون هو أهم شيء في المرحلة الراهنة."
كما تطرق نائب رئيس الوزراء الروسي الى الملفات الداخلية الساخنة، حيث اعتبر ان الفساد في الأروقة الادارية من أهم المصاعب التي تواجه البلاد اضافة الى مشاكل التعليم والرعاية الصحية والسكن.
وتعهد مدفيديف بالاستمرار على نهج الرئيس فلاديمير بوتين في خطته الاقتصادية للسنوات الأربع المقبلة وحدد أربعة اتجاهات رئيسية وسبع مهام يجب تنفيذها لمواصلة نمو الاقتصاد وتحصينه قدر الامكان من تأثير الأزمات العالمية.
وقال مدفيديف :" من أجل متابعة تنفيذ المشروعات التي خططنا لها أو بدأنا العمل بها في العامين أو 3 أعوام الماضية، ويجب أن ننطلق في خطتنا للسنوات الأربع المقبلة من أربعة اتجاهات رئيسة هي تثبيت سلطة المؤسسات، وتطوير البنية التحتية، ودعم الابتكار، إضافة إلى تشجيع الاستثمار".
وجعل من فرض سيادة القانون، وتحديثه أولى المهام  ليصبح أكثر فعالية، وليتمسك الجميع به. ثاني المهام، التي اشار اليها مدفيديف هو  الحد الكبير من العراقيل والحواجز الادارية التي تقف عثرة في طريق تطوير الاقتصاد، وعرض ميدفيديف إيلاء أهمية كبيرة  لخفض الضرائب من أجل تشجيع الابتكار، وزيادة الاستثمار في رأس المال البشري.
ولضمان استقرار النظام المصرفي الروسي والحد من تأثير الأزمات العالمية عليه طالب مدفيديف بتأسيس نظام مصرفي مالي قوي، ربما يستطيع تشكيل ركيزة للاستقرار المالي العالمي، إضافة إلى جعل الروبل عملة إقليمية رئيسية.
ولفت مدفيديف النظر إلى ضرورة تحديث وتطوير البنية التحتية. وتعميم اقتصاد المعرفة للتخفيف من الاعتماد على تصدير المواد الخام.
وقال: " أهدافنا هي تطوير الاقتصاد المعتمد على الابتكار ورفع فعاليته بشكل كبير وتشكيل طبقة وسطى عريضة، ولعل الأهداف الموضوعة طموحة لكنها قابلة للتحقيق من وجهة نظري، ومن أجل تنفيذها يجب تبني سياسة مسؤولة ومثابرة، تجعل من الانسان هدفها وتأخذ بعين الاعتبار مصير ملايين الأسر الروسية".