موسى في بيروت لحل الأزمة السياسية اللبنانية

أخبار العالم العربي

لقاء عمر موسى مع عدد من الشخصيات اللبنانيةلقاء عمر موسى مع عدد من الشخصيات اللبنانية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/11412/

يواصل اليوم الجمعة الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى مساعيه مع الأطراف اللبنانية لحل أزمة الاستحقاق الرئاسي. في هذه الأثناء اكد الحريري أن انتخاب رئيس جديد يمر من بيروت وليس من أي عاصمة في العالم.

يواصل اليوم الجمعة الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى مساعيه مع الأطراف اللبنانية لحل أزمة الاستحقاق الرئاسي. في هذه الأثناء اكد الحريري أن انتخاب رئيس جديد يمر من بيروت وليس من أي عاصمة في العالم.

وكان موسى قد استهلّ لقاءاته أمس الخميس في بيروت بلقاء رئيس مجلس النواب نبيه بري وقائد الجيش العماد ميشال سليمان.
وقد عاد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى للمرة الثالثة إلى بيروت حاملا المبادرة العربية من دون أي تفسير أو توضيح جديد.

وتضع هذه المحطة من التحرك العربية المبادرة على المحك في وقت لم تتبدل الأجواء الداخلية بين الموالاة والمعارضة.

ومن المتوقع أن يتم خلال زيارة موسى عقد لقاء رباعي ثان في مقر مجلس النواب على غرار اللقاء السابق الذي جمعه مع المفوضين بالحوار من قبل كل من طرفي النزاع:  رئيس تكتل الإصلاح والتغيير النيابي ميشال عون، وزعيم الأكثرية النيابية سعد الحريري، بمشاركة الرئيس أمين الجميل ، وسط توقعات بإمكانية التئام هذا الاجتماع الجمعة أو السبت المقبل على أبعد تقدير.
من جانبه حذّر موسى من أن المشكلة في لبنان أعمق بكثير من مسألة الحصص التي يريدها كل فريق من طرفي النزاع في الحكومة اللبنانية مؤكدا أن لبّ الأزمة يعود إلى انعدام الثقة بين الفرقاء اللبنانيين.
وفيما جدّدت المعارضة التزامها بالمبادرة العربية على قاعدة عدم تجزئة الحل، بانتخاب رئيس للجمهورية دون تحقيق بقية البنود، جاء موقف قوى 14 آذار على لسان الحريري هجوميا، بتأكيده على مواجهة ما أسماه الهيمنة السورية الإيرانية على لبنان، مبديا من جهة ثانية الاستعداد للنزول إلى مجلس النواب وانتخاب رئيس للجمهورية.

وقال زعيم الأكثرية النيابية سعد الحريري: " طريق رئاسة الجمهورية تمر من بيروت، من المجلس النيابي اللبناني، ولا تمر من دمشق أو طهران أو من اي عاصمة في  العالم".

وفيما يتعلق بالنجاح الذي ستحققه المبادرة العربية، قال الكاتب السياسي جورج فرجخ بهذا الصدد: "لا أحد يستطيع أن يجزم سواء أن ينعي المبادرة أو أن يحيها ... ومع الوضع السيء في لبنان فان الإحتمالين واردين".

وفي إتصال هاتفي لقناة "روسيا اليوم" قال المحلل السياسي اللبناني بول خليفة أن زيارة موسى للبنان تتلخص بإبلاغ اللبنانيين مخاوفه من أن يتحول الملف اللبناني إلى مجلس الأمن الدولي، الأمر الذي سيدل على فشل المبادرة العربية.
وأكد خليفة على أن الإجتماع المزمع عقده بين العماد ميشيل عون وسعد الحريري وأمين الجميل لن يسفر عن شيء، إضافة إلى التصريح الذي ادلى به الجميل، حيث قال أمس الخميس أنه لن تجري إنتخابات للرئيس يوم الإثنين، ولهذا من المتوقع تأجيل الإنتخابات إلى موعد آخر.
وأضاف المحلل السياسي ان كل هذه الأمور تشير إلى أن الأحوال في بنان متجهة إلى المزيد من التعقيد والتصادم، إن لم يتدخل المجتمع الدولي، دون الإنحياز إلى طرف ضد الآخر، لأن الأوضاع تتجه نحو حرب أهلية مؤكدة.
في غضون ذلك دعت قوى 14 من آذار  جماهيرها للمشاركة في الذكرى الثالثة لاغتيال الرئيس رفيق الحريري في 14 من فبراير/ شباط للتأكيد على مطلب انتخاب رئيس جديد للجمهورية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية