الإنتخابات الصربية: مفترق طرق جديد في مستقبل صربيا

أخبار العالم

تاديتش ونيكوليتش أثناء المناظرة التلفزيونيةتاديتش ونيكوليتش أثناء المناظرة التلفزيونية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/11235/

يتوجه الناخبون الصرب، الأحد المقبل الى صناديق الاقتراع للمشاركة في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية، التي يشارك فيها قطبا السياسة في بلغراد، الرئيس المنتهية ولايته بوريس تاديتش والمرشح القومي توميسلاف نيكوليتش، ووصف المراقبون هذه الانتخابات بالمصيرية، والتي من شأنها رسم خارطة جديدة للبلقان ومستقبل جديد لصربيا.


يتوجه الناخبون الصرب، الأحد المقبل الى صناديق الاقتراع للمشاركة في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية، التي يشارك فيها قطبا السياسة في بلغراد، الرئيس المنتهية ولايته بوريس تاديتش والمرشح القومي توميسلاف نيكوليتش، ووصف المراقبون هذه الانتخابات بالمصيرية، والتي من شأنها رسم خارطة جديدة للبلقان ومستقبل جديد لصربيا.

والتقي الخصمان قبل يومين من توجه الناخب الصربي الى صناديق الاقتراع في مناظرة تلفزيونية هدفها اقناع الناخبين الصرب ببرنامجهما الانتخابي.

وكانت نقطة التماس في المناظرة التلفزيونية، الموقف من استقلال اقليم كوسوفو، حيث أكد الخصمان موقفهما الموحد الرافض لأي تغيير في حدود بلدهما، فأكد نيكوليتش رفضه في زيارته الأخيرة لموسكو، وأكده غريمه تاديتش خلال زيارته المفاجئة إلى قرية تقطنها أقلية صربية في إقليم كوسوفو ذي الغالبية الألبانية.

ورغم الموقف الموحد من كوسوفو، كان الخلاف واضحا في الموقف من الاتحاد الأوروبي،حيث اعرب مرشح الحزب الديمقراطي تاديتش عن قناعته بان سياسة الانضمام الى الاتحاد الاوروبي هي وحدها القادرة على إحداث نقلة نوعية في البلاد، بينما تحدث مرشح الحزب الراديكالي الصربي نيكوليتش عن سياسة الطريقين، الاولى منفتحة كليا على روسيا والثانية نحو الاتحاد الاوروبي وتعتريها عقبات كثيرة.
وأكد نيكوليتش أن شرط  صربيا الوحيد للإنضمام الى الاتحاد الاوروبي هو الدخول  كاملا مع كوسوفو. بينما أعتبر تاديتش ان سياسة نيكوليتش ستجلب العزلة لصربيا. مشيرا في الوقت نفسه أن ايقاف التقارب مع الاتحاد هو خطأ فادح.

فيسبوك