الولايات المتحدة تدعم تولي قوات حرس عباس ادارة المعابر

احدى الثغرات في الحاجز الحدودي بين غزة ومصراحدى الثغرات في الحاجز الحدودي بين غزة ومصر
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/11157/

أكدت وزيرة الخارجية الامريكية كونداليزا رايس دعم الولايات المتحدة لتولي قوات حرس الرئيس الفلسطيني محمود عباس إدارةَ المعابر مع مصر وإعادةَ النظام إليها، فيما واصلت قوات الأمن المصرية والشرطة التابعة لحماس سد واحدة من 3 ثغرات في الحاجز الحدودي عند معبر رفح بهدف تنظيم تدفق الفلسطينيين، وذلك بعد العبور الجماعي من رفح الفلسطينية الى العريش المصرية.

أكدت وزيرة الخارجية الامريكية كونداليزا رايس دعم الولايات المتحدة لتولي قوات حرس الرئيس الفلسطيني محمود عباس إدارة المعابر مع مصر وإعادة النظام إليها، فيما واصلت قوات الأمن المصرية والشرطة التابعة لحماس سد واحدة من 3 ثغرات في الحاجز الحدودي عند معبر رفح بهدف تنظيم تدفق الفلسطينيين، وذلك بعد العبور الجماعي من رفح  الفلسطينية الى العريش المصرية.
وتوجهت حركة حماس الى الجنود المصريين المرابطين على الحدود للتعبير عن تثمينها لموقف القاهرة ازاء مساهمتها في التخفيف من وطاة الحصار المفروض على الفلسطينيين.

وقال المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم: "نحن هنا للتعبير عن تقديرنا لموقفهم وللتعبير عن دعم حقوقنا ومصالحنا في التعاون البناء بين العرب".

وقد عكف الفلسطينيون والمصريون على وضع نظام جديد للعمل في معبر رفح بهدف تنظيم الحركة من خلاله، وذلك بعد ايام من كسر الحواجز بين قطاع غزة ومصر.

وقال عضو المجلس التشريعي الفلسطيني مشير المصري: "هناك تعاون مشترك بين الشرطة الفلسطينية في غزة وبين الاخوة المصريين. نحن معنيون كالاخوة المصريين  على وضع نظام جديد و ترتيب الدخول والخروج".

هذه المحاولة لايجاد تفاهم جديد داخل المعبر اثار الى حد ما حنق السلطة الفلسطينية في رام الله. إذ أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض ان للضفة الغربية وقطاع غزة سلطة واحد هي السلطة الوطنية.

واضاف فياض قائلا: " ان السلطة الوطنية الفلسطينية مسؤولة عن رعاية شؤون الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية والقطاع ومسؤولة عن ادارة الحدود والمعابر".

وقد اعفى رياض المالكي وزير الخارجية الفلسطيني حماس من اي دور لها على الحدود، ودعى القاهرة الى العودة الى اتفاق عام 2005، الامر الذي رات فيه حماس تكريسا لقبضة اسرائيل الحديدية على منافذ القطاع .

وقال المصري بهذا الصدد: "للاسف ان هذا الطرح لم يعد مطروحا لا من قبل الفلسطينين ولا من قبل المصريين، هناك حديث عن نظام جديد للحدود بعيدا عن النظام القديم" .

في هذه الأثناء ستبقى المعابر التي تديرها اسرائيل مغلقة، رغم قولها بانها ستستثني المساعدات الغذائية والانسانية .

وفيما يتعلق بمعبر رفح فقد قال وزير الدفاع الإسرائيلي  إيهود باراك " نحن نتوقع من المصريين ان يغلقوه، ويغلقوا الحدود ويعيدوا الوضع الى عهده في الماضي ".

المعترك الاخير الذي لف قطاع غزة في الاسابيع الاخيرة، القى الضوء على واقع فعلي لصراع تنفجر رحاه بين فينة واخرى، وقد ادخل الساحة السياسية الفلسطينية هذه المرة في سجال جديد،بين الضفة الغربية وقطاع غزة بين سلطتين فلسطينيتين قائمتين فعليا، هما فتح وحماس.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)