ليفني تسعى لتغيير اولويات مشكلة الشرق الأوسط

وزيرة الخارجية الإسرائيليةوزيرة الخارجية الإسرائيلية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/10991/

تم في اللقاء الذي عقد بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيرته الإسرائيلية تسيبي ليفني في قصر الضيافة التابع لوزارة الخارجية الروسية اليوم الخميس مناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين وملف الشرق الأوسط والملف النووي الإيراني.

تم في اللقاء الذي عقد بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيرته الإسرائيلية تسيبي ليفني في قصر الضيافة التابع لوزارة الخارجية الروسية اليوم الخميس مناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين وملف الشرق الأوسط والملف النووي الإيراني.

وقد اتفق الطرفان بشان نظام التاشيرة لتسهيل دخول مواطني الطرفين الى اراض كل منهما، ولم يبق غير اجراءات روتينية للتوقيع على هذه الإتفاقية.
وطرح الجانب الإسرائيلي موضوع تامين الرواتب التقاعدية للمهاجرين اليهود من روسيا، حيث اشادت ليفني بالموقف الروسي لتفهمه هذه المسألة. 
اما فيما يتعلق  بملف الشرق الأوسط فقد اشار لافروف الى ضرورة ان يلجأ الطرفان الإسرائيلي والفلسطيني الى التهدئة، وان يلتزما بكافة بنود خارطة الطريق، وان عملية السلام تتوقف على ارادة الطرفين والتأييد الشعبي.
من جانبها قالت ليفني ان لدى اسرائيل استعداد للتفاوض مع من اسمتهم بالعناصر البرغماتية في اشارة الى السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس.
واكدت وزيرة الخارجية الإسرائيلية على ان اسرائيل ستواصل ما وصفته بمكافحة الإرهاب في قطاع غزة، في الوقت الذي عبرت فيه عن اسفها من سقوط ضحايا مدنيين جراء العمليات التي ينفذها الجيش الإسرائيلي.
 وشددت ليفني على تشديد العقوبات على طهران، غير ان لافروف اكد على ضرورة حل المسالة بالوسائل السياسية والدبلوماسية.
وأضافت ليفني:"اسرائيل تؤيد الموقف الدولي فيما يتعلق بعدم السماح لإيران بامتلاك السلاح النووي. ونحن نطالب المجتمع الدولي وروسيا لحل هذه الأزمة من خلال تشديد العقوبات على طهران، ومن خلال تاييدنا للحل الدبلومسي للأزمة، ونامل ان يكون موقف روسيا صلبا تجاه طهران".

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

من جهته قال لافروف:"موقفنا ثابت وصلب تجاه الملف الإيراني، وكل ما نفعله موجه لتنفيذ ايران مطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية والموافق عليه من قبل مجلس الأمن الدولي، لذلك من المهم العمل على توسيع مهام الوكالة الدولية للعمل في طهران".
وعلى صعيد متصل اجرت قناة "روسيا اليوم" حوارا مع المعلق السياسي أديب السيد الذي أوضح أن الهدف من زيارة ليفني إلى موسكو هو استقراء الموقف الروسي حيال قضية الملف النووي الإيراني والنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.
واضاف السيد:"ان زيارة ليفني تندرج في اطار المشاورات التقليدية بين الطرفين، حيث تسعى ليفني الى استقراء الموقف الروسي حيال عزمها على تصعيد الحملة الإعلامية ضد طهران، وربما حتى التلويح باستخدام القوة في اطار  معالجة ازمة الملف النووي الإيراني، وهي تسعى الى تغيير اولويات مشكلات الشرق الأوسط من وجهة النظر الإسرائيلية، وستحاول اقناع الروس ان مشكلة الشرق الأوسط ليست القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي، انما هي الملف النووي الإيراني".